إغلاق طريق بعد ساعة من تدشين رئيس الحكومة له

المزيد من الحجارة التأسيسية!

سناك سوري-خاص

سمع “سمعان” وهو مواطن يصدق الحكومة ووسائل الإعلام التابعة لها أن جسر مسكينة على طريق الرميلة في مدينة جبلة، قد تم افتتاحه من قبل رئيس الحكومة والوفد الوزاري المرافق له، وقد شاهد صور معالي رئيس الحكومة وكوكبة من المسائيل يعاينون الجسر المدشن والسيارات تعبر منه، فركب سيارته وقرر أن يدشنه هو أيضاً من خلال عبوره له.

لكن سمعان وما إن وصل الجسر حتى وجده مغلقاً والعمال يتابعون العمل فيه، استغرب الأمر وقال في نفسه يعني انضحك عليي وعلى رئيس الحكومة كمان؟، ولا رئيس الحكومة قلهن بدي دشنو وبس روح كملوه!!؟؟ خبرونا شو الحكاية؟!

 

مواطن ثاني غير سمعان قال: من الواضح أن سيادة “المسائيل” “ظبطوا” الموقع لتدشينه إعلامياً “مو معقول يجي رئيس الحكومة ويروح بدون ما يدشن شي” كمان التدشين بالعدد يعني بدل مايدشن شغلة بدشن ثلاث شغلات جايي وجاي بوفر بينزين هيك ومصاريف زيارة ثانية مع جيش من المسائيل والمرافقة وإقامات وفنادق ومواصلات.

ويتابع المواطن الثاني: وبعد أن تم تدشينه إعلامياً عاد وأغلق لاستكمال الأعمال به بعد أقل من ساعة على مغادرة رئيس الحكومة ومرافقته، “يعني ساعة كانت كافية ليتأكدوا إنو رئيس الحكومة بعّد كتير ومابقى رح يرجع يباغتهن”.

اقرأ أيضاً:  استنفار في اللاذقية والمسؤولين بأبهى حللهم!

وكان رئيس الحكومة قد أنهى زيارته إلى محافظة اللاذقية متوجهاً إلى طرطوس يوم أمس، وللأمانة فقد وضع رئيس الحكومة العشرات من “حجارة التأسيس” لـ “كذا مشروع”، ومن المتوقع أن يعود إلى المحافظة بعد عدة أشهر ومن الممكن أن يدشن عندها كافة المشاريع التي وضع حجر أساسها على شاكلة جسر “مسكينة”، بالمناسبة حدا منكن سمعان بغنية “مسكينة يابلد مسكينة”.

اقرأ أيضاً: مرافقة رئيس الحكومة تكسر عظام مصور سانا!

ونشرت صفحة شبكة أخبار جبلة الناشطة على فيسبوك صورتين للطريق حين افتتاحه وحين إغلاقه:

الطريق حين افتتح
الطريق حين أغلق عقب مغادرة رئيس الحكومة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع