إضراب في مشفى “إدلب” احتجاجاً على اقتحام “النصرة”

أطباء من "سامز" في مشفى إدلب المركزي _ فايسبوك

منظمات طبية تعلّق عملها بسبب انتهاكات “النصرة”

سناك سوري _ متابعات

أصدرت مجموعة من المنظمات الطبية العاملة في “إدلب” أمس بياناً أدانت فيه انتهاكات “جبهة النصرة” بحق المنشآت الطبية والعاملين في المجال الطبي.

وذكرت منظمة “الجمعية الطبية السورية الأمريكية” (سامز) في البيان أن عناصر من “النصرة” دخلوا مشفى “إدلب” المركزي بالقوة بهدف تركيب أجهزة اتصالات لاسلكية على سطحه، بالتزامن مع تهديد العاملين في المشفى باستخدام القوة.

وأضاف البيان أن عناصر “النصرة” لم يأخذوا بعين الاعتبار حرمة العمل الطبي الإنساني وما سيسببه تركيب الأجهزة على سطح المشفى من مخاطر مؤكدة تهدد سلامة المرضى والكوادر والمشفى ذاته، والذي وصفته “سامز” بأنه يقدم الخدمات الطبية الأهم والأكبر لأهالي “إدلب”.

وأعلنت “سامز” و17 منظمة طبية أخرى تعمل في “إدلب” وشاركت في التوقيع على البيان، إيقاف العمل بشكل تام في مشفى “إدلب” المركزي، حمايةً للمرضى والكوادر العاملة فيه من أي عواقب قد تترتب على هذا الانتهاك وفق ما جاء في البيان.

اقرأ أيضاً:“إدلب”.. “النصرة” تعتدي على طبيب وتختطفه من غرفة العمليات

وقالت “سامز” أنها وجهت بتحويل المرضى من مشفى “إدلب” المركزي إلى مشافٍ أخرى، حفاظاً على سلامتهم وسلامة المراجعين بالإضافة لسلامة الكوادر الطبية، فيما طالب الموقّعون على البيان الإزالة الفورية والكاملة للتعديات على حرم المشفى لضمان استمرار عمله وحفاظاً على خدماته، كما أبدوا استعدادهم لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة إن استمر مسلسل انتهاك حرمة المشافي والمراكز الصحية والتدخل في عملها وتعريض حياة الكوادر والمرضى للخطر حسب البيان.

وسبق لعدد من المنظمات التعليمية والإغاثية أن أعلنت وقف نشاطها في مناطق سيطرة “النصرة” بسبب الانتهاكات المتتالية ونهب عناصرها للمساعدات الإنسانية والتدخل في عمل المنظمات.

اقرأ أيضاً:التعليم المتعثر أصلاً.. يزداد تعثراً بعد سيطرة النصرة على إدلب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع