إضراب “الجولان” في وجه “مراوح” الاحتلال

احتجاج أهالي الجولان ضد مشروع التوربينات _ انترنت

حكومة الاحتلال تصادق على مصادرة أراضي الجولانيين الزراعية

سناك سوري _ دمشق

نفّذ أهالي الجولان السوري المحتل اليوم إضراباً عاماً شمل جميع المرافق العامة والمدارس والمحلات التجارية تعبيراً عن رفضهم لمشروع “التوربينات الهوائية” الذي أقامته حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

واجتمع عدد من وجهاء “الجولان” المحتل أمس في مقام “اليعفوري” وأصدروا بياناً دعوا فيه إلى الإضراب وعبّروا عن رفضهم باسم جماهير “الجولان” لمشروع “التوربينات الهوائية” الذي تهدف حكومة الاحتلال من خلاله إلى توليد الكهرباء على حساب أراضي الجولانيين الزراعية ونظافة بيئتهم الصحية.

حيث أعلنت حكومة الاحتلال منذ نيسان الماضي أنها تعتزم نشر 72 مروحة هوائية لتوليد الكهرباء متوزعة على منطقتي “تل الفرس” و “سهل المنصورة” في محيط قرى “مجدل شمس” و”بقعاثا” و “مسعدة”، بما يحمل ذلك من مصادرة لأراضي السوريين على مساحة تعادل 4500 دونم لصالح شركة “إنرجيكس” التي تسلّمت المشروع.

اقرأ أيضاً:الجولانيون يضربون ضد مستوطنة “ترامب” ومشروع المراوح

فيما ردّ الجولانيون بالتعبير عن الرفض لهذه الانتهاكات وسياسة مصادرة الأراضي، وإقامة التوربينات الهوائية على أراضيهم رغم التحذيرات من آثارها السلبية على الصحة والبيئة في محيطها، وأعلنوا أمس في بيانهم استعدادهم لمواجهة قرار حكومة الاحتلال ميدانياً وبكافة السبل المتاحة رفضاً للمشروع بحسب البيان الذي تناقلته وسائل إعلام محلية.

وأشار البيان إلى أن مشروع “التوربينات” يهدف ضمناً إلى تهجير السكان الجولانيين في المستقبل وسيسبب العديد من الأمراض التي ستنقلها هذه التوربينات إلى الأهالي الذين يحق لهم العيش في بيئة نظيفة، إضافة إلى تمسكهم بأرضهم وهويتهم السورية.

ومنذ نيسان العام الماضي بدأ أهالي “الجولان” المحتل تنفيذ سلسلة من الاحتجاجات السلمية تعبيراً عن رفض المشروع، إلا أن حكومة الاحتلال صادقت رغم ذلك على تنفيذ المشروع يوم الخميس الماضي ما دفع الأهالي لإعلان إضرابهم الذي شمل جميع المرافق للضغط على حكومة الاحتلال في سبيل وقف هذا الانتهاك بحق أملاك السوريين ومستقبل وجودهم في أرضهم.

اقرأ أيضاً:قضية “الجولان” تحضر بقوة في “يوم الأرض”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع