إدلب.. نازحون يهاجمون الجندرما التركية بعد إطلاقها النار على طفل

الطفل الذي أطلقت عناصر الجندرما التركية النار عليه-ناشطون

الجندرما التركية أطلقت النار على طفل كان يرعى الأغنام بالقرب من الحدود

سناك سوري-متابعات

شهدت مخيمات الكرامة في بلدة “أطمة” على الحدود السورية التركية، الخاضعة لسيطرة “جبهة النصرة-هيئة تحرير الشام”، توتراً كبيراً بعد قيام عناصر الجندرما التركية بقنص طفل كان يرعى الأغنام بالمنطقة.

وقال المرصد السوري المعارض، إن نازحين يسكنون مخيمات الكرامة “شبان وأطفال ونساء”، وصلوا إلى محرس الجندرما التركي داخل الجدار الحدودي، وخربوه رداً على الاعتداء الذي نفذه حرس الحدود التركي، ليصل لاحقاً عناصر “النصرة”، إلى الجدار الحدودي ومنع الاشتباكات بين الأهالي والجندرما، بحسب المرصد.

التوتر في المخيم عقب الاعتداء على الطفل-ناشطون

لم ينتهِ التصعيد هنا، حيث أطلق عناصر الجندرما النار على محتجين من سكان المخيمات، هاحموا نقطة حرس الحدود التركي، التي أطلقت النار على الطفل، رداً على حادثة الاعتداء، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين السوريين.

اقرأ أيضاً: صياد سمك في دركوش ضحية رصاص الجندرما التركية

وكان عناصر الجندرما قد أطلقوا النار على طفل صغير، خلال قيامه برعي الأغنام، ما أدى لإصابته بعدة رصاصات في صدره، ليتم إسعافه إلى المستشفى.

وتكررت حوادث الاعتداءات التركية على ساكني المخيمات، بالقرب من الحدود السورية التركية، والتي لا تفرّق بين طفل وسيدة وشاب، دون أي رادع أو محاسبة لقوات الجندرما التركية.

اقرأ أيضاً: 20 مدنياً سورياً ضحايا رصاص الجيش والجندرما التركيان منذ بداية 2021

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع