“إدلب” اشتباكات بين “أخوة المنهج” اعتراضاً على “الرصاص الطائش”

قال “النصرة” خافت على “أهالي تفتناز” من رصاص “جيش الأحرار” الطائش ابتهاجاً بخروج سجين من القرية راحت اشتبكت معهم وغير الله ما بيعرف عدد القتلى والجرحى بين الطرفين

سناك سوري-خالد عياش

التزم الأهالي منازلهم خوفاً من رصاصة طائشة، خلال ساعات الاشتباك التي شهدتها بلدة “تفتناز” بريف “إدلب” أمس بين “هيئة تحرير الشام-جبهة النصرة” و”جيش الأحرار”.

مصادر محلية قالت إن الاشتباكات بين الطرفين جاءت على خلفية قيام “النصرة” باعتقال عناصر من “جيش الأحرار”، بسبب إطلاقهم النار فرحاً بخروج أحد الموقوفين في القرية من السجن، وقد أدت الاشتباكات إلى إصابة ومقتل عدد من عناصر الطرفين، (يعني النصرة راحت تعتقل عناصر الجيش لأنهم قوصوا بالهوا وخافت عالأهالي من الرصاص الطائش، بس بالاشتباكات الرصاص مابيكون طائش وهو مسموح).

وبحسب المصادر فإن “جيش الأحرار” احتجوا على محاولة “النصرة” اعتقال بعضهم لهذا السبب، بينما كان عناصرها قد أطلقوا النار قبل أيام ابتهاجاً بزفاف في قرية “الطلحية” بالقرب من “تفتناز”، (الحق عليهم معقول يلي مسموح للنصرة وعناصرها يكون مسموح لغيرها وهي الآمر الناهي؟!).

يذكر أن إدلب تشهد بين الحين والآخر اشتباكات من هذا النوع بين تنظيمات (راديكالية) لديها نفس المنهج التكفيري وقد كانت طوال سنوات ماقبل 2019 توجه بنادقها بنفس الاتجاه معاً قبل أن تتحول البنادق لمواجهة بعضها في كثير من الأحيان.

اقرأ أيضاً: الاشتباكات بين الفصائل تندلع مجدداً في إدلب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع