“إدلب” إعدام شاب بتهمة “التعامل مع الحكومة”!

الشاب الذي أعدمته "تحرير الشام" "محمد شحادة"

حمل كاميرا وتصوير حدث قد يتسبب بإعدامك في “إدلب”

سناك سوري-خالد عياش

أعلنت “هيئة تحرير الشام” تنفيذها حكماً بالإعدام بحق “محمد شحادة” متهمة إياه بالتعامل مع الحكومة السورية وتفخيخ سيارة انفجرت قبل عام في أحد أحياء مدينة “إدلب”.

وكالة “إباء” التابعة لـ”الهيئة” قالت إن عناصر “تحرير الشام” ألقوا القبض على “شحادة” وهو يصور حادثة التفجير التي تمت قرب مستشفى “المجد”.

يبدو أن التصوير أصبح تهمةً تعدم “تحرير الشام” عليها المواطنين في محافظة إدلب التي تسيطر عليها، وتفرض قوانينها على سكانها الذين يعانون ظروفاً معيشيةً صعبة وفلتاناً أمنياً.

يذكر أن هيئة تحرير الشام تتهم المختلفين معها أو غير مؤيديها بأنهم إما عملاء للحكومة أو لـ داعش، من أجل تبرير قتلهم أو إعدامهم.

اقرأ أيضاً: صحيفة أميركية: “تحرير الشام” اعتقلت كل من أراد المصالحة مع الحكومة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع