إخلاء سبيل “محمد هرشو” بعد ساعات من اعتذار “هاشتاغ سيريا” عن خبر النفط

هل هناك علاقة بين الاعتذار واخلاء سبيل “هرشو”؟

سناك سوري – دمشق

أكدت مصادر سناك سوري أن السلطات السورية أخلت سبيل صاحب الامتياز لموقع “هاشتاغ سيريا” بعد يوم على اعتقاله نتيجة مادة نشرها الموقع عن رفع الدعم عن البينزين خارج البطاقة الذكية.

إخلاء السبيل جاء بعد قرابة ساعتين على إصدار الموقع توضيحاً تضمن اعتذاراً من السادة المتابعين في حال تم فهم الموضوع المتعلق بخبر رفع الدعم بشكل خاطئ، وهو اعتذار جاء في سياق غريب ومستغرب.

متابعون ربطوا على الفور بين الاعتذار وإخلاء السبيل، حيث بدا الاعتذار وكأنه جاء كمقدمة أو حل لإخلاء سبيل “هرشو” الذي تم اعتقاله بموجب قانون جرائم المعلوماتيه رغم أنه صاحب موقع الكتروني وأن القضية إعلامية بحتة.

وأثار اعتقال “هرشو” موجة انتقادات ومخاوف على مساحة الصحافة في سوريا التي باتت تضيق تدريجياً، وتعرضت وزارة النفط للهجوم من قبل ناشطين اعتبروا أن الوزارة التي يكركبها خبر صحفي يكون الخلل فيها وليس في الصحافة التي من واجبها أن تنشر الأخبار والمعلومات كجزء من دورها في إطلاع القراء على كل جديد خصوصاً وأن موضوع رفع الدعم تم تأكيد وجود دراسة حوله رسمياً من أكثر من جهة حكومية.

اقرأ أيضاً صحفيون ونواب وناشطون يعلقون على اعتقال “محمد هرشو”: “يا عيب الشوم”!

يذكر أن الصحافة السورية تتعرض لمضايقات عديدة مؤخراً تؤثر على دورها ومساحتها، وتحبط العاملين فيها في وقت تفشل الحكومة في جعل الإعلام شريكاً لها بمواجهة المشكلات والأزمات التي تعصف بالبلاد.

اقرأ أيضاً سوريا اعتقال صاحب موقع “هاشتاغ سيريا” بتهمة فشل وزارة النفط في أداء دورها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع