إجراءات سوريّة استثنائية لمواجهة كورونا.. وإغلاق مقام السيدة زينب

مواطن يرتدي الكمامة في دمشق- عن صفحة المصور الصحفي محمد دامور

حصاد “آخر أخبار الكورونا والإجراءات الاحترازية في سوريا” ليوم الإثنين 16-3-2020

سناك سوري-متابعات

امتدت الإجراءات الحكومية لمواجهة خطر فايروس كورونا، لتشمل إغلاق المعابر الحدودية أمام المسافرين، مع الاستمرار بحملات التنظيف والتعقيم على مستوى البلاد.

إيقاف حركة مرور الأشخاص في معبري البوكمال ونصيب

جملة من الإجراءات الوقائية والاحترازية بدأ العمل بها في معبر نصيب الحدودي من الأردن، بحسب مصدر في المعبر لم تذكر الصحيفة اسمه، وأضاف المصدر أنه وبهدف الوقاية من فايروس كورونا تم إغلاق المعبر أمام حركة المرور للأشخاص بشكل كامل ولمختلف الجنسيات، ولا يشمل القرار سيارات الشحن ونقل البضائع، بشرط أن يترافق مرورها باتخاذ إجراءات تشمل خضوع السائق للفحص الخاص بالكشف عن الفايروس.

إجراءات مشابهة تم اتخاذها في منفذ البوكمال الحدودي مع العراق، باستثناء تمديد خروج الرعايا العراقيين لعدة ساعات، مع الاستمرار بالحركة الاعتيادية لنقل البضائع والشحن باتجاه الأراضي العراقية، (الوطن، عبد الهادي شباط).

إجراءات للقادمين من مناطق خارج سيطرة الحكومة

قال القائم بأعمال محافظة “إدلب”، “فادي السعدون”، إن مديرية الصحة حاضرة لفحص جميع المواطنين القادمين من مناطق خارج سيطرة الحكومة، بعد فتح معبر “النيرب” الذي يجري العمل حالياً لفتحه تمهيداً لعودة الأهالي لمنازلهم، وأضاف أن المشكوك في أمر إصابتهم بالكورونا يتم الحجر عليهم فوراً طيلة المدة اللازمة.

“السعدون” أضاف أنه لم يتم الكشف عن أي حالة في المناطق خارج سيطرة الحكومة، وأشار إلى أنه من الممكن أن يكون هناك إصابات في محافظة إنما هي غير مكتشفة لغياب الأجهزة الصحية الرقابية، (الوطن، محمد منار حميجو).
مع كل التمنيات بالسلامة لكل السوريين وفي كل مكان.

السورية للتجارة ستفتح الجمعة تخفيفاً للزحام

تجمعات للسورين حول صالة بيع حكومية-ناشطون

قال مدير فرع السورية للتجارة في “دمشق”، “بشار حمود”، إن كل صالات السورية للتجارة في “دمشق”، ستفتتح يوم الجمعة بهدف التخفيف من الزحام ما أمكن، وأضاف أنهم سيبدأون كذلك اعتباراً من اليوم الإثنين بزيادة عدد السيارات الجوالة لتصبح 6 سيارات لبيع المواد المدعومة بعد أن كانت 3 فقط، (تشرين).

اقرأ أيضاً: الازدحام على صالات البيع الحكومية يشكل خطراً ودعوات للحل

خطة حكومية لمواجهة كورونا

أقرت الحكومة خطة عمل لمواجهة فايروس كورونا، من خلال توفير المعقمات والكمامات والمستلزمات الطبية والتجهيزات اللازمة لمراكز الترصد الوبائي البالغ عددها 1126، وكلف مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية أمس الأحد، وزارة الصناعة بإلزام معامل القطاع الخاص التي تنتج المعقمات والمنظفات، العمل بطاقتها القصوى، بما لا يقل عن 3 ورديات يومياً، دون أي تأخير، بهدف تأمين حاجة البلاد والمراكز الصحية من تلك المواد، للوقاية من فايروس كورونا، والتأكيد على عدم زيادة الأسعار، (سانا).

اقرأ أيضاً: كورونا يطيح بآلية التجارة الداخلية ويساعد على نظافة اللاذقية!

تطهير المدن وأماكن التجمعات

كشف المشرف العام لمجمع الخدمات في محافظة “دمشق”، “عماد العلي”، عن إجراءات وصفها بالحاسمة اتخذتها المحافظة لرفع الجاهزية بنسبة 100 بالمئة في مواجهة كورونا، وأضاف أنه تم توزيع الكمامات والقفازات التي تستخدم لمرة واحدة على جميع عمال النظافة والسائقين، والتي يتم استبدالها كل 4 ساعات.

عمال النظافة أوكلت لهم مهمة جديدة، وفق “العلي”، وأضاف أنهم باتوا يغسلون شوارع دمشق يومياً بالماء والمواد المطهرة، «كما تقرر مضاعفة عمليات تعقيم وتنظيف الحاويات وسيارات نقل القمامة وجميع التجهيزات المستخدمة في عمليات النظافة ورش المعقمات»، (الوطن).
هذا وشهدت محافظات سورية مختلفة حملات تنظيف وتعقيم للشوارع كإجراء احترازي من فيروس كورونا الذي يجتاح العالم ويفتك بالأرواح.

حملة تعقيم للمدينة الجامعية في حلب

نفذت جامعة “حلب” والشركة العامة للنقل الداخلي في المحافظة، حملة تعقيم تم من خلالها تنظيف وغسل وتعقيم الوحدات السكنية للطلبة، بالإضافة إلى غسل وتعقيم أكثر من 25 باص نقل داخلي في المدينة، وذلك ضمن سلسلة الإجراءات الاحترازية من فايروس كورونا.

الدكتور “ماهر كرمان”، رئيس الجامعة قال إن «الحملة شملت المدينة الجامعية والوحدات السكنية والغرف والكليات والقاعات الدرسية والدوائر الإدارية في الجامعة وتم تشكيل لجنة طوارئ يشارك فيها أطباء من كلية الطب وممثلون عن الاتحاد الوطني لطلبة سورية ومدير المدينة الجامعية مهمتها متابعة إجراءات التصدي لانتشار فيروس كورونا في الجامعة»، (سانا).

إغلاق مقام السيدة زينب والسيدة رقية

قالت مصادر في ريف دمشف لـ سناك سوري إن اللجان الدينية المشرفة على مقامي السيدة زينب والسيدة رقية في سوريا قررا إغلاق المقامين أمام الزوار حتى 2 نيسان القادم.
يذكر أن سوريا لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا حتى اليوم، وتشير المعطيات إلى أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة السورية حتى الآن تساهم في الوقاية من وصول الوباء إلى سوريا، حيث قامت الحكومة بتعليق دوام الجامعات والمدارس والمعاهد وإلغاء كل التجمعات والتقليل قدر المكان من اختلاط الناس أو تجمعهم، وتبقى الثغرة الوحيدة حتى الآن تجمعات السوريين لتأمين الاحتياجات الرئيسية من مراكز البيع الحكومية (السورية للتجارة مثلاً).

اقرأ أيضاً: الصحة : نتائج فحوصات كورونا سلبية .. والداخلية توقف زيارات السجون

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع