إبراهيم الحسين فقد ساقه ولم يترك حلمه: سأصبح سباحاً أولومبياً

السوري إبراهيم الحسين-موقع مهاجر نيوز

السوري “إبراهيم الحسين” ينافس للمشاركة بالألعاب البارالمبية في “طوكيو”

سناك سوري-متابعات

لم يترك السوري “إبراهيم الحسين”، حلمه الطفولي بأن يصبح سباحاً أولمبياً، حتى بعد فقدانه لساقه جراء الحرب، وها هو يتدرب اليوم للمشاركة بالألعاب البارالمبية في “طوكيو”، حيث يقيم في “اليونان”.

“الحسين” 33 عاماً، وهو ابن مدرب سباحة، كان يسبح وهو في سن الـ5 سنوات، بنهر الفرات في مدينته “دير الزور”، مستخدماً أحد الجسور للقفز، وفي عام 2012، ركض لينقذ صديق له أصيب بانفجار قنبلة لكنه أصيب وفقد ساقه اليمنى من أسفل الركبة.

وصل الشاب السوري إلى “اليونان” عام 2014 على مقعد متحرك ضمن قارب مطاطي مع 80 شخصاً آخر، وشارك في الألعاب البارالمبية في “ريو دي جانيرو” عام 2016 ضمن فريق “كل شيء ممكن”، كما يقول ويضيف في تصريحات نقلها موقع مهاجر نيوز: «90 بالمئة من الناس في العالم يعتقدون أن القوة تكمن في الأيدي والأرجل، لكن القوة تنبع من الداخل، من العقل».

اقرأ أيضاً: علاء ماسو.. سوري مرشح لتمثيل فريق لاجئي ألمانيا

“الحسين” عقد العزم على أن يكون جزءاً من فريق اللاجئين، الذي تنوي اللجنة الدولية للألعاب البارالمبية إرساله للمشاركة في “طوكيو”، ويتنافس حالياً 50 لاعباً بينهم الشاب السوري للمشاركة، حيث سيتم اختيار 6 منهم.

يقول الشاب السوري: «أفكر في الألعاب الأولمبية في كل لحظة أقضيها في المياه، شيء ما في داخلي يقول لي: يجب أن أصل إلى الألعاب الأولمبية: يجب أن أصل إلى بطولات العالم. لن أتوقف، حتى لو فقدت ساقا أخرى، حتى لو فقدت ذراعا».

اقرأ أيضاً: بسبب خلاف شخصي… حرمان بطل سوري من التحضير لأولمبياد طوكيو

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع