الرئيسيةتقارير

أول مصنع جاهز للعمل في المنطقة الحرة السورية الأردنية

2.2 مليون دولار كلفة إعادة التأهيل .. وأكبر مصنع ورق ينطلق يتحضر للإقلاع

بدأت المنطقة الحرة السورية الاردنية المشتركة باستقبال طلبات المستثمرين والتجار لانطلاق الأعمال والأنشطة التجارية والاقتصادية وبلغت عقود الإشغال التي تقدمت لإعادة العمل 650 عقد إشغال سيكون جاهزاً للإقلاع فيها أكبر مصنع للورق في الشرق الاوسط وسط اجراءات مبسطة بعد إعادة التأهيل للبنى التحتية والبيئة الاستثمارية.

سناك سوري _ هيثم علي

الدكتور “عرفان الخصاونة” المدير العام للمنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة أشار لـ سناك سوري بأن المنطقة الحرة تعتبر نموذجاً فريداً للاستثمار وتجربة رائدة للشراكة بين “سوريا” و “الأردن” مضيفاً أن للمنطقة الحرة دور كبير في مجال تحريك عجلة التجارة بين البلدين و لا سيما فيما يتعلق بالنقل و الشحن و الترانزيت.

وأوضح “الخصاونة” أن عمليات إعادة التأهيل بدأت مع بداية العام الحالي و استمرت لنحو عشرة أشهر تم خلالها إنجاز الأمور اللازمة للإقلاع بعد نجاح الجهود المشتركة السورية الأردنية والتي أثمرت في إعادة افتتاح المنطقة الحرة بعد اغلاق لستة أعوام منذ عام 2015.

وبدأ المستثمرون بحسب “الخصاونة” بإعادة تأهيل منشآتهم الخاصة، بينما باشرت إدارة المنطقة إعادة تشغيل الشبكة الحاسوبية وتجهيز أبواب الشحن والدخول والخروج من الجانبين الأردني والسوري فضلاً عن الربط الإلكتروني بين جمارك البلدين، واستجرار الكهرباء وصيانة القبانات والآبار ومستلزمات الاتصالات والمياه.

وتحدث “نضال الزعبي” مدير العلاقات العامة و الإعلام في المنطقة الحرة عن فوائد افتتاح المنطقة الحرة السورية الاردنية اقتصادياً على “سوريا” وتسهيل انسياب البضائع المستوردة للسوق المحلية وتنشيط الحركة التجارية وجذب الاستثمارات وبالتالي خلق فرص العمل والمساهمة في تحقيق دعم العملية التنموية الاقتصادية.
اقرأ أيضاً:نقيب المقاولين الأردنيين: سننقل خبراتنا بمجال الطاقة الشمسية للأشقاء السوريين

ووفق “الزعبي” فإن أهم مجالات العمل في المنطقة الحرة تتركز في مجال التخزين والمستودعات التجارية ومعارض السيارات إذ تضم 82 معرضاً ،كما يستعد أكبر مصنع للورق في الشرق الاوسط للإقلاع من جديد وهو جاهز للعمل ووصلت تكلفة إعادة التأهيل الإجمالية للمنطقة الحرة مليونين و مئتي ألف دولار أمريكي وتم تقسيم إعادة التأهيل لقسمين الأول البنية التحتية والاحتياجات الضرورية لإقلاع العمل الاستثماري وبعد الافتتاح سيتم العمل على إعادة تأهيل الأمور المتبقية وفق حديثه مشيراً إلى أنه تم تأهيل 30% من البنى التحتية في إجمالي مساحة المنطقة البالغة 6500 دونم.

يذكر أنه تم الإعلان أمس عن إعادة افتتاح المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة والتي  تأسيسها بموجب اتفاق التعاون الاقتصادي وتنظيم التبادل التجاري بين البلدين لتكون أحد مرتكزات العمل العربي الاقتصادي المشترك.

اقرأ أيضاً:مسؤول يتحدث عن موعد تشغيل المنطقة الحرة الأردنية السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P