أولمبياد “القامشلي” يجمع القوات الحكومية والإدارة الذاتية

الرياضة تجمع المتخاصمين في “الحسكة”، والأطفال هم الرابحون

سناك سوري – آزاد عيسى

في مشهد نادر الحدوث، التقى عناصر من “القوات الحكومية”، مع عناصر تابعة لـ”الإدارة الذاتية” في افتتاح “الأولمبياد الرياضي” الأول الذي يقام في “القامشلي” لحماية الأطفال والرياضيين تحت عنوان “الرياضة تجمعنا”، بعيداً عن لغة الرصاص والبحث عن النفوذ، وهو ما عده الحاضرون صورة جديدة لما قد يحدث لاحقاً من اتفاق بين الطرفين.

وعلى الرغم من عدم اشتراك عناصر “القوات الحكومية” في حماية “الأولمبياد”، إلا أنهم كانوا على بجانب الاحتفال الكبير الذي أقيم تحت رعاية جمعية مدعومة من الحكومة و”اليونيسيف”، وبحضور وسائل الإعلام الرسمي، وإعلام “الإدارة الذاتية”، إضافة لقوات “الأسايش” التابعة للإدارة الذاتية.

وشهد “الأولمبياد الرياضي” ألعاباً كانت غائبة عن المنطقة منذ زمن، كالرياضات الأنثوية في كرات القدم والطاولة والكارتيه والشطرنج، حيث قال “حكمت سليمان” المشرف على النشاط لـ سناك سوري: «النشاط تنفذه جمعية “سورية الأمل”، و”اليونيسيف”، بمشاركة 100 رياضي في مختلف الألعاب الفردية والجماعية والماراثون الذي يضم نخبة من أطفال التوحد، وهناك ألعاب لأول مرة يشترك فيها الشباب والفتيات معاً ككرات الطائرة والسلة، وباقي الألعاب الأخرى، سواء الشطرنج أو الطاولة وكرة القدم بمختلف الأعمار».

وبعيداً عن السياسة والنفوذ جرت الأحداث الرياضية وسط أجواء إيجابية كان نجمها الأول الأطفال الصغار الذين لا تعنيهم تصنيفات الكبار وانتماءاتهم الحزبية والعسكرية والطائفية.

يذكر أن مرور الحدث بهذا الشكل يعكس تطوراً جديداً في العلاقة بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية بعد سلسلة من التصريحات الإيجابية المتبادلة، فهناك متغيرين الأول مشاركة وسائل إعلام حكومية وأخرى تابعة للإدارة الذاتية معاً في تغطية الحدث، والآخر التواجد المشترك في للقوات الحكومية وقوات الإدارة الذاتية.

إقرأ أيضاً أطفال يشكلون كتائب ومجموعات مسلحة صبيحة عيد الفطر (السعيد)

 

 

 

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *