هل تصل رائحة القمامة لـ “مسائيل” السويداء!؟

سناك سوري-رامي أبو اسماعيل

يعاني أهالي قريتي الرحى ومصاد الموحدتين إدارياً في السويداء من مشكلة تراكم النفايات بشكل كبير في الطرق الرئيسية والفرعية، فبعد سرقة جرار البلدية المخصص للقمامة منذ أكثر من سنتين يطالب مجلس البلدية من المحافظة تعويض خسارتهم ومساعدتهم في حل المشكلة، إلا أن الجواب يأتي دائماً: “مافي ميزانية”، بالمقابل مجلس مدينة السويداء قال على لسان أحد مسائيله أن تمويل البلديات ذاتي ولا قدرة لنا بمساعدتهم.

رئيس بلدية الرحى في حديثه لـ “سناك سوري” يقول: «لدينا 13 عامل نظافة بينهم امرأة، و 6 عمال فقط القادرين على العمل والباقي مصابين إما بأمراض مزمنة أو من ذوي الاحتياجات الخاصة»، يضيف: «بعد سرقة الجرار سيارة واحدة فقط تعمل وهي غير قادرة على تغطية منطقة عدد سكانها أكثر من 45000 نسمة، بينما يجب أن يكون لكل 1000 نسمة عامل نظافة واحد، إلا أننا نقدر بخمس عمال وسيارة إضافية تغطية المنطقة».

وفي الحديث عن حلول مقترحة وقريبة يقول: «الآن نحن نفضّ عروضاً لتعاقدات خاصة لإزالة التراكمات كخطوة مؤقتة، لحين إصلاح السيارة الثانية المستقرة دائماً بالصيانة نتيجة قدمها».

يأمل أهالي قرية الرحى الإسراع بحل مشكلة القمامة، ووصول رائحتها لبيوت مسائيل المحافظة لعلهم يشعرون بحال المواطن.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع