أهالي ريف “حمص” ينتظرون موافقة “تركيا” للدخول إلى “الباب” السورية!

أهالي “الباب” يطالبون السلطات التركية السماح لأهالي ريف “حمص” الدخول إلى المدينة

سناك سوري-متابعات

تظاهر أهالي مدينة “الباب” في محاولة منهم الضغط على الحكومة التركية وفصائل “درع الفرات” المسيطرة على المدينة، للسماح بدخول القافلات التي تقل مقاتلين ومدنين من ريف “حمص” الشمالي إلى المدينة.

بالمقابل طالب المقاتلين وعوائلهم الذين مايزالون متواجدين في معبر “أبو الزندين” قرب المدينة بالضغط على الحكومة التركية للسماح لهم بالدخول إليها، خصوصاً وأنهم يعانون أوضاعاً مزرية، حيث الأمطار لم تتوقف ولا وجود لأي طعام أو مياه صالحة للشرب، ولا حتى حمامات، بينما هناك أطفال وكبار سن لا يستطيعون الانتظار طويلاً وسط هذه الظروف.

وعلم “سناك سوري” أن هيئة التفاوض عن الريف الحمصي، تواصلت مع مركز المصالحة الروسي في “حميميم” بهدف حل الأمر، لكنه أبلغهم بأن الحكومة التركية هي من تعرقل أمر دخولهم، دون الحديث عن وجود حل للمشكلة.

وأفاد ناشطون أن السلطات التركية رضخت لمطالب أهالي “الباب” الذين تظاهروا مطالبين إياها السماح بدخول أهالي ريف “حمص” الشمالي، وسمحت فقط بدخول المصابين والجرحى نتيجة المعارك مع القوات الحكومية سابقاً إلى مستشفيات المدينة، ولم يتثنى لـ”سناك سوري” التأكد من صحة الخبر.

وسبق أن لقيت امرأة مسنة حتفها، خلال ساعات الانتظار الطويلة في المعبر بظل ظروف مناخية وخدمية صعبة، ومايزال جثمانها في سيارات الهلال الأحمر السوري.

اقرأ أيضاً: “تركيا” تُغلق “الباب” في وجه فصائل ريف حمص… والمقاتلون يريدون العودة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع