أهالي حمص متخوفون من عودة المعارك وهيئة التفاوض تريد كُتباً رسمية من روسيا!

التجاذبات بين الروس وهيئة التفاوض مستمرة

سناك سوري-حمص

يتخوف مئات المواطنين في ريف حمص الشمالي من فرضية عودة الحرب، عقب التهديدات الروسية الأخيرة لهيئة التفاوض عن الريف الحمصي بإنهاء اتفاق خفض التصعيد في حال رفضوا الاجتماع وجهاً لوجه مع الوفد الحكومي في فندق السفير بحمص، وأمام هذا الواقع المرير تهتم هيئة التفاوض بالكتب الرسمية أكثر من الاهتمام بإنهاء خطر عودة الحرب.

حيث قال الناطق باسم الهيئة “بسام السواح” في تصريحات صحفية نقلتها وكالة “سمارت” إن روسيا طلبت عقد جلسة مفاوضات جديدة اليوم معهم عبر رسالة إلكترونية، في حين لم تعجب طريقة التواصل السيد “السواح” الذي طالب الروس أن يتواصلوا معه بكتب رسمية وليس بالرسائل الإلكترونية، خوفاً من التلاعب بها عن طريق الإعلام وفق قوله، (كيف مادرت وجهك عزيزي المواطن بتلاحظ إنو الرسمية والخطابات البرتوكولية هي أهم من حياتك ولقمتك وروحك عند المعارضة والحكومة على حد سواء).

اقرأ أيضاً: بعد التهديدات الروسية هيئة التفاوض تريد تركيا طرفاً ضامناً

وبدأت القصة أوائل شهر شباط الحالي حين قالت هيئة التفاوض إنها تلقت تهديدات من الدفاع الروسية بعدم تمديد اتفاقية خفض التصعيد التي انتهت وفقاً للجانب الروسي في 15 شباط الجاري في حال لم تجلس إلى طاولة الحوار مع الوفد الحكومي، في حين أكدت هيئة التفاوض أن الاتفاقية تنتهي في 4 آيار وليس 15 شباط، ومنذ ذلك الوقت والتجاذبات بين الطرفين مستمرة دون الوصول إلى حل فعلي.

اقرأ أيضاً: هيئة التفاوض: الروس هددونا بالحرب إذا لم نجلس على الطاولة

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع