أهالي “حرستا” يهدون الحكومة مخطط مدينتهم التنظيمي

عودة الأهالي إلى منازلهم أصبحت اليوم مرهونة بقرار اللجنة

سناك سوري – متابعات

في بادرة طيبة، ساهم المجتمع المحلي في “حرستا” بإعداد مخطط تنظيمي للمدينة بهدف تقديمه للشركة العامة للدراسات التي سترى إمكانية الاستفادة منه أثناء فرز العقارات وإعداد التنظيم الجديد للمنطقة.

خطوة الأهالي أتت بعد أن كلفت الحكومة المؤسسة العامة للإسكان بناء محاضر بسعر الكلفة للمتضررين في حرم  النهر بمناطق “عين الفيجة” و”بسيمة” و”عين الخضرة” وذلك للمنازل الواقعة في مناطق المخالفات والاستملاك على حد سواء.

إعداد التنظيم الجديد للمنطقة سينتهي وفقاً لما ذكره محافظ ريف دمشق “علاء منير إبراهيم” في حديث نقله الزميل “محمد منار حميجو” مراسل صحيفة الوطن خلال شهرين حيث ستبدأ المؤسسة العامة للإسكان بأعمال البناء فور الانتهاء من المخطط التنظيمي، مشيراً إلى أن وزارة الموارد المائية ستتحمل تكلفة بناء المنازل المتضررة الموجودة داخل منطقة الاستملاك.

مشروع بناء المحاضر قد يشمل في مرحلته الأولى مابين 3 إلى 5 آلاف مواطن في تلك المنطقة حيث يتم حالياً إعداد دراسات عن عدد المنازل وكلفتها التي لم يذكرها محافظ الريف في حديثه، لافتاً إلى أن الدراسة التنظيمية قد تراعي أيضاً السياحة الشعبية والمطاعم والفنادق داخل الحرم الذي حددته الحكومة في حين يمكن تعويض الأهالي الذين تتواجد منازلهم ضمن المنطقة التي ستكون سياحية.

عودة الأهالي إلى منازلهم أصبحت اليوم مرهونة بقرار اللجنة التي تم تشكيلها من نقابة المهندسين ولجنة الخدمات التي تم تشكيلها بعد زيارة رئيس الحكومة إلى المنطقة بعد أن كانت متوقعة بعد العيد مباشرة حسب ما أكده المحافظ وذلك نتيجة لما تم ملاحظته من دمار كبير في المنازل.

يذكر أن رئيس الحكومة وعد في آخر تصريح له سكان المنطقة بالعودة خلال 6 أشهر.

اقرأ أيضاً: “خميس”: أهالي “عين الفيجة” سيعودون خلال 6 أشهر والنبع خط الحكومة الأحمر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع