“أنقرة” تقدم توضيحات لـ”دمشق” حول إرسالها تعزيزات عسكرية إلى الأراضي السورية

“تركيا” تطلب من “سوريا” مهلة ثانية.. والأخيرة تفكر!

سناك سوري-متابعات

طلبت “أنقرة” من “دمشق” عبر الجانب الروسي مهلة ثانية، قبل أن تبدأ القوات الحكومية السورية عمليتها العسكرية ضد “هيئة تحرير الشام” في “إدلب”.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادر سورية وصفتها بالمطلعة قولها إن «تركيا طلبت من القيادة السورية عبر الجانب الروسي تأجيل العمل العسكري باتجاه محافظة إدلب، وإعطاء أنقرة مهلة إضافية لتتمكن من فصل من تسميهم بـ “المعارضة المعتدلة” عن إرهابيي تنظيمي جبهة النصرة وداعش الإرهابيين».

وقالت المصادر إن الجانب التركي قدم لنظيره السوري تبريرات حول دخول التعزيزات التركية إلى الأراضي السورية، تضيف المصادر: «”أنقرة” أكدت أن مهمة هذه القوات الأساسية ستكون استخدام القوة العسكرية ضد جبهة النصرة في حال رفضت الانفصال والخروج من مناطق المعارضة السورية المعتدلة»، إلا أن المصادر لم تذكر الجهة التي سيخرج إليها عناصر “الهيئة”.

المصادر لم تؤكد إن كانت الحكومة السورية قد وافقت على منح المهلة الإضافية، إلا أنها لفتت لكون هذه المهلة في حال اُعطيت للجانب التركي فإنها ستكون الأخيرة «أمام تركيا للإيفاء بوعودها والتزاماتها التي تقدمت بها في مؤتمر أستانا».

الحكومة التركية كانت قد طلبت من الحكومة السورية عبر “روسيا” تأجيل معركة “إدلب” في وقت سابق، وهو ما وافقت عليه الحكومة السورية قبل أن تطلب “أنقرة” مهلة إضافية.

اقرأ أيضاً: “أنقرة” تطلب من الحكومة السورية مهلة 10 أيام فقط!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *