أنتوني بلينكن يكشف سياسة بايدن القادمة في سوريا

أنتوني بلينكن وجو بايدن _ انترنت

المرشح لوزارة الخارجية الأمريكية: لا أتخيل عودة العلاقة مع دمشق

سناك سوري _ متابعات

قال “أنتوني بلينكن” المرشح لمنصب وزير الخارجية في إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن” أنه لا يستطيع أن يتخيّل قيام إدارة “بايدن” القادمة بإعادة العلاقات مع الحكومة السورية.

وأضاف “بلينكن” في حديث لقناة “سي بي إس نيوز” الأمريكية أن إدارة “أوباما” فشلت في منع وقوع ضحايا في “سوريا” وفي منع موجات النزوح واللجوء للسوريين، معتبراً أن ذلك حدَّ من النفوذ الأمريكي في “سوريا” معتبراً أن إدارة “ترامب” لاحقاً سعت إلى انسحاب كامل ما أدى إلى إزالة الكثير من النفوذ الأمريكي هناك.

واعتبر “بلينكن” أن تخلّي إدارة “ترامب” عن “قسد” كان خطأً فادحاً، لكنه أضاف أن القوات الأمريكية رغم قلة عددها في “سوريا” إلا أنها تتواجد بالقرب من مكان وجود موارد قيّمة للغاية، مشيراً إلى أن القوات الأمريكية لا ينبغي لها التواجد من أجل النفط كما أراد “ترامب”، لكن يجب إبقاؤها قرب تلك الحقول للضغط على الحكومة السورية الساعية للسيطرة على تلك الموارد وأن على الإدارة القادمة ألّا تتخلى عن تلك الورقة بشكل مجاني.

اقرأ أيضاً:بعد فوزه .. ماذا سيفعل بايدن تجاه الملف السوري؟

“الولايات المتحدة” تمتلك القدرة على تعبئة الآخرين للمساعدة في إعادة إعمار “سوريا” بحسب “بلينكن” الذي رأى أن تلك الخطوة يجب أن يكون لها مقابل كرفع الحصار عن “إدلب” أو إيصال المساعدات إليها والضغط لتحقيق انتقال سياسي.

وفي الوقت الذي تغيب فيه “الولايات المتحدة” عن العملية السياسية في “أستانا” التي تشارك فيها “تركيا” و”إيران” و”روسيا” فإن إدارة “بايدن” القادمة ستظهر في مشهد العملية السياسية وفقاً لـ”بلينكن”.

يذكر أن “بايدن” من المفترض أن يتسلم موقعه كرئيس لـ”الولايات المتحدة” رسمياً مطلع العام المقبل، وسط ترقب لما سيحمله مجيئه من تغيرات في السياسة الأمريكية على مختلف القضايا بما فيها الملف السوري.

اقرأ أيضاً:مبعوث أميركي جديد إلى سوريا.. هل هناك تغيير بالسياسة الأميركية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع