أنباء عن وفاة مريض يشتبه أنه مصاب بالكورونا شمال سوريا

غرفة عناية مشددة مخصصة للمصابين بفايروس كورونا في مشفى حكومي سوري- سناك سوري

المتوفي “محمد نوري” كان يحمل أعراض تشبه أعراض كورونا

سناك سوري – متابعات

قالت مصادر إعلامية وناشطون إن السوري “محمد نوري” في العقد السادس من العمر توفي يوم أمس الجمعة في مشفى عسكري في عفرين.

وبحسب المصادر فإن المتوفي كان لديه أعراض مشابه لأعراض فايروس كورونا، وقد كان معزولاً في غرفة خاصة وتم وضعه على المنفسة لعدة أيام.

صحيفة الجسر المقربة من الفصائل الموالية لتركيا والتي تسيطر على عفرين قالت إنه تم أخذ مسحة من بلعوم المتوفي من أجل فحصها في تركيا.

اقرأ أيضاً: الصحة العالمية تكشف عن الكورونا في إدلب.. وسوريا عالية الخطورة

بينما قال الصحفي فرهاد شامي وهو محسوب على الإدارة الذاتية التي كانت تسيطر على عفرين قبل فصائل العدوان التركي، قال في تغريدة على تويتر أن المتوفي كان مصاباً بفيروس كورونا جازماً الأمر دون أي إشارة إلى التحليل.

بعض المصادر قالت أن المصاب كان في تركيا حيث ينتشر الفيروس هناك ودخل الأراضي السورية قبل فترة، وقال الصحفي “نضال السبع” تعليقاً على هذه المعلومات إنه يحذر منذ قرابة شهر من دخول الفايروس من تركيا.


مراسل الشرقية قال عبر قناته في تيلجرام إن مصادر في المشفى العسكري في عفرين نفت له أن يكون المتوفي مصاباً بفايروس كورونا، دون أن يسمي هذه المصادر، أو أن ينفي أو يؤكد فيما إذا كان يتم حالياً تحليل مسحة البلعوم.

يذكر أن سوريا لم تسجل أي حالة إصابة مثبتة ورسمية ومعلنة بفايروس كورونا حتى لحظة إعداد هذه السطور، في مختلف مناطق البلاد.

اقرأ أيضاً: جنسيات ينتشر فيها كورونا ماتزال تدخل سوريا حتى الآن

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع