أمين عام “الناتو” يزور الحدود التركية مع “سوريا”.. هل المنطقة العازلة هي السبب؟

هل تنوي دول التحالف تسليم المنطقة العازلة لـ”تركيا”؟

سناك سوري _متابعات 

وصل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) “ينس ستولتنبرغ ” إلى ولاية “هاتاي” التركية على الحدود مع “سوريا”.

نائب وزير الخارجية التركي “ياووز قران” رافق “ستولتنبرغ” في زيارته إلى المنطقة الحدودية و لقاءات المسؤولين المحليين في المديرية العامة لإدارة الكوارث والطوارئ التركية حيث بحث معهم التهديدات الإقليمية لـ”تركيا” وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وتأتي زيارة الأمين العام للناتو مع تزايد الحديث عن تقدم في المفاوضات الجارية بين “واشنطن” و”أنقرة” حول إقامة منطقة آمنة على الحدود بإدارة “تركيا” وسحب عناصر “قسد” من المناطق القريبة من الحدود وفق ما نقلته صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية: “واشنطن” و”أنقرة” تتفاوضان على انسحاب “قسد” من “المنطقة العازلة”!

وبينما تصاعدت الخلافات بين “الولايات المتحدة” و”تركيا” قبل بضعة أشهر فإن زيارة “ستولتنبرغ” تأتي في محاولة سعي “الناتو” لحل المشكلات العالقة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي من بوابة المنطقة العازلة داخل الأراضي السورية.

ويأتي الاتفاق المحتمل بين “واشنطن” و “أنقرة” على حساب “قسد” التي لعبت دوراً رئيسياً إلى جانب التحالف الدولي الذي يضم إلى جانب “الولايات المتحدة” دولاً أطلسية أخرى قد تتخلى هي أيضاً عن “قسد” إذا تمّ التوافق على تسليم المنطقة العازلة إلى “تركيا” رغم أن “فرنسا” و”بريطانيا” عبرتا في وقت سابق عن رفضهما للمطالب التركية بالسيطرة على المنطقة العازلة داخل “سوريا”.

يذكر أن مجلس شمال الأطلسي عقد اجتماعات في “تركيا” لبحث المسائل المشتركة بين الدول الأعضاء في “الناتو” و على رأسها الخلاف الأمريكي التركي.

اقرأ أيضاً: مسؤول أمريكي: لا نبحث الهجوم على شرق الفرات مع الأتراك!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع