“أميركا” تناور مجدداً.. بين “تركيا” و”قسد”

وزير الخارجية التركي يكشف عن قرب التوصل لاتفاق بين بلاده وأميركا حول المنطقة العازلة

سناك سوري-متابعات

كشف وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” عن قرب التوصل لاتفاق تركي أميركي بخصوص المنطقة العازلة على الحدود السورية التركية شمالي البلاد.

“أوغلو” قال في مؤتمر صحفي له اليوم الخميس: «بتنا قريبين من التوصل إلى اتفاق مع واشنطن بخصوص المنطقة الآمنة في سوريا»، مضيفاً أن “أنقرة” تريد «إقامة منطقة آمنة شرق نهر الفرات بعد انسحاب غالبية القوات الأمريكية من البلاد».

صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية سبق وأن كشفت عن مفاوضات أميركية تركية لتسيير دوريات مشتركة في “منطقة آمنة” بعمق 32 كم على طول الحدود السورية التركية، ونقلت الصحيفة عن مسؤولين من البلدين لم تكشف عن هويتهم أن المقترح الذي يتم التفاوض حوله يقضي بانسحاب “قسد” من المنطقة المتفق عليها رغم الدور الذي لعبته “قسد” إلى جانب “التحالف الدولي” في المعركة ضد تنظيم “داعش”.

بدوره قال المتحدث باسم “مجلس القبائل والعشائر السورية” “مضر حماد الأسعد” إنه تم التوصل لتفاهم أميركي تركي يقضي بإبعاد مقاتلي “قسد” عن الحدود التركية مسافة 32 كم، على أن يتم تسيير دوريات مشتركة ريثما يتم تشكيل شرطة ومجالس مدنية محلية، مضيفاً أن هذه هي الخطوة الأولى بينما تقضي الخطوة الثانية بتعميم هذه التجربة على مناطق شرق “الفرات” والجزيرة بالكامل لاحقاً.

إذاً، عادت “أميركا” لسمفونيتها القديمة، حيث تضع يداً عن “تركيا” والأخرى عند “قسد” في محاولة منها لكسب حليفيها دون خسارة أحد منهما، لكن وفق المعطيات أعلاه فإن “واشنطن” تستعد للتخلي عن “قسد”، فهل تقلب الأخيرة الطاولة على الاتفاق التركي الأميركي وتتجه لاستكمال الحوار مع الحكومة السورية؟.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية: “واشنطن” و”أنقرة” تتفاوضان على انسحاب “قسد” من “المنطقة العازلة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع