“أميركا” باقون في سوريا طالما إيران موجودة

رئيس الخارجية الأميركي "مايك بومبيو"

“واشنطن” تتحدث عن التعامل مع وضع جديد على الأرض في “سوريا”

سناك سوري-متابعات

ذكر وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو” أن هناك وضع جديد على الأرض في “سوريا”، يتطلب تقييماً جديداً من بلاده لمهمتها في الأراضي السورية.

“بومبيو” قال في كلمة له أمام أعضاء المعهد اليهودي للأمن القومي إن «الوضع الجديد على الأرض يتطلّب إعادة تقييم مهمّة واشنطن في سوريا»، وأضاف: «إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تريد أيضا حلاً سياسياً وسلمياً بعد سبع سنوات من النزاع في سوريا»، بحسب تعبيره.

الوزير الأميركي أبدى رغبة ضمنية لبلاده في المشاركة بإعادة إعمار “سوريا”، إلا أنه اشترط خروج القوات الإيرانية بشكل كامل من البلاد، يضيف: «إذا لم تضمن سوريا الانسحاب الكامل للقوات المدعومة إيرانياً، فهي لن تحصل على دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار»، مؤكداً أن قوات بلاده لن تخرج من الأراضي السورية قبل خروج القوات الإيرانية.

وسبق أن أعلنت “موسكو” أن “واشنطن” تربط بين مشاركتها في عملية إعادة الإعمار وبين انطلاق العملية السياسية في البلاد، ويبدو أن الوضع الجديد على الأرض في البلاد، كما وصفه “بومبيو” قد ساهم أيضاً بتغيير استراتيجية بلاده في التعاطي مع عملية إعادة الإعمار، علماً أن الحكومة السورية سبق وأن أكدت أنها لن تسمح للغرب بالمشاركة بإعادة الإعمار في البلاد.

اقرأ أيضاً: موسكو تكشف عن شرط واشنطن للمساهمة بإعادة إعمار سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *