“أمل عرفة” من الخوذ البيضاء إلى سيارة الأمن تتلقى سيلاً من الشتائم

“عرفة” اعتذرت من “دمشق”… وإذاعة المدينة اعتذرت عن استضافتها

سناك سوري _ متابعات 

أثارت حلقة من المسلسل الكوميدي السوري “كونتاك” جدلاً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي حيث توجّهت الانتقادات للفنانة “أمل عرفة” التي تتصدّر بطولة المسلسل .
الحلقة 23 من المسلسل التي حملت عنوان “أسلحة الدمار الشامل” تصوّر مجموعة من الجيران يتم خطفهم أثناء رحلة على يد فصيل مسلح، و يتم إجبارهم على تمثيل مشاهد يدّعون فيها أنهم تعرضوا لقصف بأسلحة كيماوية بينما يرتدي الخاطفون زي منظمة “الخوذ البيضاء” و يقومون بتصوير المقاطع على أنهم يساعدون ضحايا القصف !

تنتقل الحلقة إلى فترة عدة أشهر لاحقة لتصوّر المخطوفين و قد عادوا إلى بيوتهم بعد انسحاب خاطفيهم من المنطقة و لكن المفاجأة أنهم يشاهدون ترشيح الفيلم المفبرك الذي أجبروا على تمثيله لجائزة الأوسكار ! و سرعان ما يعتقلهم جهاز أمني لتورطهم في تمثيل الفيلم و يقول لهم المحقق أنه سيجعلهم يمثلون فيلم “نجوم الضهر” حين يصلوا إلى الفرع !

سرعان ما تعرّضت “عرفة” تحديداً بعد الحلقة لهجوم قاسي، حيث هاجمها معلّقون بالشتائم و عبارات التشفّي و تمنّي الأذى الشخصي لها إضافة إلى سيل من الإهانات وجهها مقدمو برامج في قنوات معارضة و ناشطون معارضون على شبكات التواصل الاجتماعي لم يوفّروا إساءةً إلا ووجهوها إلى “عرفة” .
لم تتأخر “عرفة” في الرد على متابعيها، فنشرت عبر صفحتها الشخصية على فايسبوك اعتذاراً لأي سوري تسببت الحلقة بفتح جرحه أو ألمه على حد تعبيرها، وركزت اعتذارها باتجاه من لديهم جراح دون أن تأتي على ذكر الخوذ البيضاء أو تدافع عنهم.

و أشارت الفنانة السورية بوضوح إلى أنها تقدّم اعتذارها من “دمشق” و ليس من خارج البلاد، كما أوضحت أن الحلقة استهدفت السخرية من الذين تلاعبوا بتزييف الحقائق و ليس الاستهزاء من الموت و الفواجع.

رغم ذلك فإن الاعتذار لم يشفع لـ”عرفة” أمام الشتّامين عبر وسائل التواصل التي تحولت إلى منبر لكيل السباب و الاتهامات على الممثلة السورية، في حين أن الحلقة المذكورة تمّ حذفها عن “يوتيوب” من المصدر !

اقرأ أيضاً :“هوليوود” تختار “أمل عرفة” لتؤدي دور البطولة في فيلم عن الحرب

إذاعة “المدينة” من جهتها أعلنت مساءَ أمس أنها ستستضيف “عرفة” للحديث عن الهجوم الالكتروني رغم اعتذارها، في لقاءٍ عبر حلقة برنامج “المختار” الإذاعي عصر اليوم .
4 ساعات فقط بعد الإعلان عن اللقاء كانت كافية لتتراجع الإذاعة ! حيث نشرت صفحة “إذاعة المدينة” تنويهاً إلى قرار مدير عام الإذاعة وقفَ المقابلة .
أرجعت الإذاعة قرارها إلى ما نشرته “عرفة” من اعتذار و تبرير على حلقة يفترض أنها صورت جزءاً من الحقيقة كما جاء في بيان الإذاعة التي قالت أنها تلتزم بسياسة الدولة السورية لذلك فإنها ستلغي اللقاء.

الحملة التي شنها معارضون ضد “عرفة”، ومن ثم إلغاء اللقاء معها على إذاعة المدينة دفع معجبيها وجمهورها لإطلاق هاشتاغ “كلنا أمل عرفة” دعماً منهم للفنانة السورية التي أمضت قرابة 25 عاماً على الشاشة السورية ولم تغادر سوريا وشاشاتها طوال سنوات الحرب.

اقرأ أيضاً :الإخبارية السورية تمنع فنانة من الظهور على شاشتها بسبب “لون شعرها”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع