ألمانيا مع فرنسا تمنحان السوري “أنور البني” جائزة الشجاعة

“أنور البني” تسلم الجائزة في الذكرى السنوية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان

سناك سوري – متابعات

تسلم الحقوقي السوري “أنور البني” أمس جائزة تكريمية لما تم وصفه بـ شجاعته بالدفاع عن حقوق الإنسان ودولة القانون في سوريا.
الجائزة التي تمنحها وزارتي الخارجية في ألمانيا وفرنسا، تمنح أيضاً لـ 15 شخصاً حول العالم، وقد كان من بينهم “البني” الذي وصفه الوزير الألماني “نيلس آنن” بأنه واحد من الشجعان الذين يدافعون عن حقوق الإنسان.

تسليم الجائزة يأتي في الذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يعد أبرز مرجعية في العالم لحقوق الإنسان، والذي يصادف 10 كانون الأول من كل عام.
“البني” شكر في كلمته التي رصدها سناك سوري المكرمين، وقال إن هذا التكريم ليس للأشخاص وإنما للأفكار ولمبادئ حقوق الإنسان وسيادة القانون وكل من يعمل من أجلها.

اقرأ أيضاً: في الذكرى الـ5 لاختفائها.. “ثوار سوريا” يحملون “جيش الإسلام” مسؤولية اختفاء “رزان زيتونة”

كما اعتبر الحقوقي المكرم أن وضع اسمه بين المكرمين بهذه الجائزة هو وضع اسم سوريا التي تعاني ويعاني شعبها منذ سنين طويلة أشد ظروف انتهاكات حقوق الإنسان وانعدام مطلق لسيادة القانون , هو تكريم وتذكير بملايين السوريين ضحايا لانتهاك حقهم بالحياة وحقهم بالحرية وحقهم بالكرامة وحقهم بالأرض والوطن.
“البني” الذي وجه انتقاداته للحكومة السورية التي يعارضها منذ سنوات طويلة، انتقد أيضاً المتطرفين دون أن يسميهم وكذلك الظلاميين عندما تحدث عن اختطاف رزان زيتونة (متهم جيش الإسلام باختطافها) وكذلك “رائد فارس” متهم “هيئة تحرير الشام باختطافه”.
الحقوقي المنحدر من مدينة “حماة” السورية، سبق له أن أعلن عن رفع دعاوي على مسؤولين حكوميين في أوروبا بتهم لها علاقة بجرائم الحرب، إلا أنه لم يرفع أي دعوى ضد مسؤولين في فصائل وتنظيمات متطرفة محسوبة على المعارضة.

اقرأ أيضاً: مذكرة توقيف بحق اللواء “جميل حسن”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع