“ألمانيا”: رحيل الرئيس السوري ليس شرطاً لمشاركتنا في إعادة الإعمار

حجم الدمار في "سوريا" جراء الحرب

“ألمانيا” تطلق تصريحات إيجابية حول إعادة الإعمار

سناك سوري-متابعات

أعلنت “ألمانيا” استعدادها للمشاركة بتمويل إعادة الإعمار في “سوريا”، في حال تم التوصل إلى حل سياسي يفضي لانتخابات “حرة” في البلاد.

وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” استبق اجتماعه مع نظيره الروسي “سيرغي لافروف” في العاصمة “برلين” يوم أمس الجمعة، وقال في تغريدات له عبر تويتر: «إذا كان هناك حل سياسي في سوريا يؤدي إلى انتخابات حرة، فنحن مستعدون لتحمل المسؤولية عن إعادة الإعمار. من مصلحتنا أن تصبح سوريا دولة مستقرة، ولدينا دور مهم نقوم به في هذا الصدد».

“ماس” قال إن بلاده تدرك حجم الرهان في “سوريا”، وأضاف: «الأمر يتعلق بتفادي الأسوأ وهو حصول كارثة إنسانية جديدة. سأقول لزميلي لافروف اليوم إننا نأمل في ألا يكون هناك هجوم واسع النطاق على إدلب” شمال غربي سوريا».

وزير الخارجية الألماني ختم تغريداته بالقول إن بلاده لا تضع رحيل الرئيس السوري كشرط للمشاركة في إعادة الإعمار.

اقرأ أيضاً: الألمان يشترطون الحل السياسي قبل إعادة إعمار سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *