أكثر من 200 فلاح محرومون من زراعة أراضيهم بسبب “عدم تشغيل محطة”

بينما البلاد بأمس الحاجة لكل منتج زراعي… تتعطل الزراعة بسبب عدم تشغيل محطة توليد

سناك سوري – متابعات

ينتظر أكثر من 200 فلاح في مدينة “الميادين” بمحافظة “دير الزور” تركيب مركز تحويل، يوصل الكهرباء للمضخات الأربعة في محطة ضخ المياه التابعة للجمعية الفلاحية في المدينة.

أكثر من 4 آلاف دونم من الأراضي الزراعية لا تزال تنتظر مع أصحابها منذ شهر “تشرين الأول الماضي”، عندما تم تركيب محطة تحويل الميادين
بتكلفة 2 مليار ليرة سورية، ولم يبق سوى تركيب مركز تحويل خاص بالمحطة، حيث تفاءل الفلاحون بقرب انفراج أزمتهم، قبل أن تذهب آمالهم أدراج الرياح، بالرغم من وقوع المحطة على بعد أمتار قليلة من خط التوتر المتوسط، كما ذكر مراسل صحيفة “الوطن” الزميل “عبد المنعم مسعود”.

الفلاحون الذين حرموا من زراعة أراضيهم بسبب عدم توفر المياه، يمنون النفس بأن يسارع المعنيون في المحافظة وشركة الكهرباء لإيجاد حل سريع ينقذ موسم الزراعة الصيفي كالقطن والذرة الصفراء، فيما يبدو أنهم لن يستطيعوا لحاق موسم زراعة الخضروات كالكوسا والباذنجان والخيار والبندورة، والتي حان وقت زراعتها الآن.( الفلاحون متصالحون مع أنفسهم وبيعرفوا إنو المشكلة رح تطول.. خبرة مع المؤسسات الحكومية ).

المفارقة أن مدير شركة كهرباء “دير الزور” كان قد أعلن قبل فترة قصيرة أن إيصال الكهرباء للمحافظة سوف يستثني المواطنين لصالح أولوية المؤسسات الحكومية والجمعيات الفلاحية ومحطات الضخ، ليتبين الآن أن الكهرباء تتمنع حتى عن محطات الضخ ( ويمكن إذا منبحبش هون ولا هون كمان بيطلع فيه استثناءات كتير)، والمواطنون الذين (رضوا بالبين، ما رضي البين فيهم، وما وصلت المياه إلى أراضيهم بسبب الكهرباء).

اقرأ أيضاً: الصرف الصحي يعيق زراعة القمح و”المسؤولين ناطرين على بعضن”؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع