أطلق النار على عمه وأولاده لكي يرث والده زعامة العشيرة

الشيخ محمد العاكوب وهو في العناية المركزة حالياً

خلاف على زعامة عشيرة “الحرب” يؤدي لقتلى وجرحى

سناك سوري-آزاد عيسى

قُتل شاب وأصيب والده وشقيقه على خلفية خلاف قيل إنه حول زعامة عشيرة “الحرب” في القامشلي، وبدأت الحادثة حين قرر شيخ العشيرة “محمد العاكوب” الذي تراجعت حالته الصحية منذ فترة أن يسلم مهامه لشيخ جديد من ضمن الأسرة، وقد أعرب أحد أشقاءه عن رغبته في أن يكون هو الوريث.

وبعد عدة مداولات حول أحقية استلام منصب المشيخة أقدم ابن أخ الشيخ “محمد” والذي كان يريد الزعامة لوالده، بتناول سلاحه والذهاب لحيث يتواجد عمه وولديه وأطلق عليهم النار بشكل كثيف، بحسب ماروى شهود عيان على الواقعة لـ “سناك سوري”.

وأضافة الشهود أن الناس أسعفوا الشيخ وولديه إلى المشفى ومع وصولهم فارق الابن الاكبر “سفيان العاكوب” الحياة، بينما يرقد الأب مع الابن الآخر في العناية المركزة.

“سناك سوري” تحدث للشقيق الأصغر الشيخ القتيل والذي قال: «ماذا أقول ابن الأخ قاتل والمقتول ابن أخ والمصاب شقيق، فكيف لعقلي أن يتحمل كل هذا الذي جرى»، وأكد أنه طالب بالتهدئة إلا أن الأمور معقدة جداً خصوصاً وأن شباب العشيرة يريدون الثأر والانتقام من القاتل الذي فر عقب ارتكاب جريمته.

يذكر أن الضحية يقبع في برادات المشفى، ولن تقام خيمة العزاء له طالما أن الأمور لم تحل بالثأر أو الصلح بحسب عرف العشيرة، بينما تشهد قرية ذبانة في ريف القامشلي وهي قرية القاتل والضحية، أجواء مشحونة لا أحد يعلم كيف ستنتهي.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع