أطفال في “ريف دمشق” يحصلون على لقاحاتهم بعد انقطاع 5 سنوات

مركز “يلدا” الصحي يعود إلى خارطة حملة التلقيح الوطنية ضد شلل الأطفال

سناك سوري – متابعات

تهرول “فاطمة” حاملة طفلتها “هبة” ذات الأشهر الخمسة لتعطيها لقاح شلل الأطفال في المركز الصحي ببلدة “يلدا” لتحصنها ضد المرض الذي تخشى عليها منه خاصة أنها لم تتمكن من إعطائها اللقاحات كاملة خلال السنوات الخمس الماضية.

“هبة” ومثلها الكثيرون من أبناء المنطقة عادوا لزيارة المركز الصحي الذي بدأ نشاطه التدريجي بعد أن عادت البلدة تحت سيطرة الحكومة السورية والبدء بصيانة المراكز الصحية فيها.

الحملة هي الثانية من نوعها التي تنفذ في المركز حسب حديث رئيسته الدكتورة “إكرام دبين” لوكالة سانا :«حيث نفذ منذ افتتاحه في حزيران الماضي حملة تلقيح تحت وطنية ضد شلل الأطفال واليوم يشارك بحملة وطنية تستهدف من 3500 إلى 4 آلاف طفل دون الخامسة موضحة أن تحصين الصغار كان يتم قبل افتتاح المركز عبر فرق جوالة فقط ».

حملة التلقيح لاتقتصر على زوار المركز فقط وإنما تستهدف الأطفال في المنازل التجمعات السكنية ورياض الأطفال و هناك فريق جوال ينتقل من منزل إلى آخر عند الحاجة.

سكان البلدة الذين تجاوبوا مع الحملة بشكل كبير حرصاً على حياة أبنائهم يتساءلون عن خطة مديرية الصحة لتحصين الأطفال الذين تجاوزوا الخامسة ولم يحصلوا على اللقاحات خلال سنوات الحرب آملين الحصول على لقاحات داعمة وحملات مكثفة تحميهم وتحصنهم ضد الأمراض .

اقرأ أيضاً: حملة تلقيح محلية في حلب تستهدف 148 ألف طفل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *