أطفال سوريون لا يريدون العودة للبلاد وأرقام صادمة حول أوضاعهم

أطفال سوريون في مخيمات اللجوء _ انترنت

اليونيسف: 500 ألف طفل سوري يعانون التقزم بسبب سوء التغذية

سناك سوري _ متابعات

أصدرت منظمة “إنقاذ الطفولة” الأمريكية غير الحكومية تقريراً حول الأطفال السوريين بالتزامن مع دخول الأزمة السورية عامها العاشر.

وذكرت المنظمة في تقريرها أنها أجرت استبياناً لأطفال سوريين لاجئين في “الأردن” و “لبنان” و”تركيا” و “هولندا” قال 86% منهم أنهم لا يريدون العودة إلى “سوريا”، وأضافت أن واحداً من كل 3 أطفال من النازحين داخل “سوريا” يفضّل العيش في بلد آخر.

طفلان من كل 5 أطفال شملهم استبيان المنظمة قالوا أنهم يواجهون التمييز ونقص التعليم ويشعر الكثيرون منهم أنهم لا رأي لهم في مستقبلهم.

تقول المنظمة أنها أجرت مقابلات مع 1900 طفل نازح داخل “سوريا” ولاجئ خارجها، وأظهرت نتائجها أن 3% من الأطفال في “تركيا” و9% منهم في “الأردن” و “هولندا” يريدون العودة إلى “سوريا” فيما ترتفع النسبة لتصل إلى 29% بين أطفال اللاجئين السوريين في “لبنان”.

يحلم الأطفال السوريون بإنهاء العنف في بلادهم بحسب الاستبيان الذي أظهر أن 26% من الأطفال أجابوا لدى سؤالهم عن أكبر رغباتهم في المستقبل بأنهم يحلمون بإنهاء العنف، فيما كانت إجابة 18% منهم التعليم.
اقرأ أيضاً:دراسة أجنبية… خسائر الحرب السورية تُقارب 3000 مليار دولار
في ملف التعليم، يشير التقرير إلى 31% من الأطفال السوريين في “لبنان” لديهم إمكانية الوصول إلى التعلم مقابل 49% منهم في “الأردن”، كما ألقى التقرير الضوء على التمييز الذي يتعرض له الأطفال في المدارس سواءً النازحين منهم داخل “سوريا” أو اللاجئين في “لبنان”، في المقابل رأى 70% من الأطفال السوريين في “هولندا” أن مستقبلهم سيكون إيجابياً.

بدورها قالت منظمة “اليونيسيف” التابعة لـ”الأمم المتحدة” اليوم أن أكثر من نصف مليون طفل دون الخامسة في “سوريا” يعانون من التقزم بسبب سوء التغذية المزمن مضيفة أن ما يقارب 2.45 مليون طفل داخل “سوريا” و750 ألف آخرين في دول الجوار، خارج المدرسة و40% منهم من الفتيات.

ولفتت “اليونيسيف” إلى أن الإحصاءات بين 2011 و2020 تشير إلى وفاة وإصابة 12000 طفل سوري، بالإضافة إلى تجنيد أكثر من 5700 طفل في الأعمال القتالية، في حين وصل عدد الأطفال اللاجئين إلى دول الجوار لنحو 2.5 مليون طفل.

“اليونيسيف” ناشدت دول العالم لمساعدتها في الحصول على 1.4 مليار دولار لتمويل نشاطاتها المتعلقة بالأطفال داخل “سوريا” وفي دول الجوار خلال العام 2021.
اقرأ أيضاً:يونسيف: 2.4 مليون طفل سوري فقدوا حقهم بالتعليم في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع