أطفال التوحد يقدمون عرضاً مسرحياً في اللاذقية

الأطفال كانوا “قد التحدي” وأكثر

سناك سوري – اللاذقية

قدم 19 طفلاً مصابين باضطراب التوحد عرضاً مسرحياً في اللاذقية بعنوان “وجهان” يتمحور حول ثلاث روايات عالمية وقصص للأطفال مثل “سندريلا وليلى والذئب وبائعة الكبريت”.

العرض الذي يأتي في إطار حملة توعية حول “التوحد” بالتزامن مع “شهر نيسان” وهو الشهر العالمي للتوعية حول اضطراب “التوحد”.

يقول المخرج  “نجيب الحبال” لـ سناك سوري إن هذا العرض هو جزء من مشروع الدراما الذي تأسس قبل سنوات بهدف تدريب الطفل الوقوف على خشبة المسرح والتعامل مع هذه المساحة والإضاءة والأزياء والأهم التفاعل مع الطفل الآخر.

وأضاف: كما هو معروف فإن لدى طفل التوحد صعوبات في التواصل، وعناصر المسرح هذه تعتبر تحدي وقد واجهوه رغم كل الصعوبات التي اعترضتنا خلال التحضير.

“الحبال” ختم بالقول إن هؤلاء الأطفال علمونا التحدي، وخلال العرض كان الأطفال من على الخشبة يتفاعلون مع الجمهور ويتحدثون معه بشكل مباشر للتصفيق مثلاً.

أطفال التوحد وخلال هذا العرض شعروا أن لديهم جمهور ومتابعين وهذا سينعكس إيجابياً عليهم بكل تأكيد وفقاً للمنظمين الذين يرون الكثير من الآثار الإيجابية لهذه العروض.

يذكر أن هناك عروض أخرى سبقت عرض اللاذقية في “دمشق، طرطوس، حمص”.

هذا وشهدت اللاذقية اليوم أيضاً مارتون للتوحد برعاية جمعية التوحد للتعريف أكثر بهذا المرض والمساهمة في دمج أطفال التوحد بالمجتمع.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع