أسلاك الكهرباء في دير الزور تستخدم لنشر الغسيل

والمواطنون ينتظرون أن تدب الحياة في عروق أسلاكهم قريباً

سناك سوري – متابعات

ينتظر سكان “دير الزور” بفارغ الصبر أن تتمكن الجهات المختصة من التوصل للقرار المناسب الذي يضمن وصول التيار الكهربائي إلى منازلهم ، عسى أن تدب الحياة في شاشاتهم التلفزيونية وبراداتهم وغسالاتهم الأوتوماتيكية. (هي أسلاك الكهرباء اخترعت لنشر الغسيل مو نشر الطاقة).

المواطنون الذين استبشروا خيراً بخلو مناطقهم من “داعش” التي أحرقت في وقت سابق عدداً من المحولات التي كانت تغذيهم كهربائياً، مازالوا حتى اليوم رهينة للظلام الذي تسبب به التأخر في تنفيذ مشاريع الربط الكهربائي بين محافظتهم والمحافظات الأخرى.

و يحتاج إيصال الكهرباء إلى “دير الزور” لإعادة تأهيل محطة “التيم” التي تعرضت لأضرار كبيرة خلال الحرب، إضافة إلى تأهيل الطرق والجسور المؤدية إليها والتي تخرب البعض منها أيضاً بسبب الحرب والتي لايمكنها حالياً أن تسمح بتنقل الآليات العملاقة التي ستنقل الرافعة الوحيدة في سوريا التي يمكنها وضع المحولات على قواعدها، حسب تصريح رئيس نقل الطاقة بالمحافظة “محمد عليوي” للوطن.

وينتظر المواطنون في المحافظة أن تبادر الجهات المختصة لوضع حلول إسعافية تمكنهم من الاستمتاع بنور الكهرباء الحكومية بعد طول غياب.

اقرأ أيضاً : الطفل في أشرفية صحنايا يلعب مع أسلاك الكهرباء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *