أزمة مخيم “الركبان” إلى الحل… هل يعود النازحون إلى مناطقهم الأصلية؟

نازحون سوريون في مخيم الركبان

هل تُحل مشكلة المخيم ويعود ساكنوه إلى مناطقهم الأصلية في “سوريا”؟

سناك سوري-متابعات

قالت الخارجية الروسية إن الحكومة الأردنية وافقت على العمل مع “موسكو” بخارطة الطريق الروسية الخاصة لإغلاق مخيم “الركبان” للنازحين السوريين على الحدود السورية الأردنية.

ممثل الخارجية الروسية “إيليا مورغلوف” قال خلال كلمة ألقاها خلال اجتماع لجنتي التنسيق الوزاريتين الروسية والسورية الخاصتين بعودة اللاجئين: «أكد الأردنيون، أثناء جلسة للمركز الروسي الأردني المعني بقضية اللاجئين السوريين في عمان يوم 31 أكتوبر، اهتمامهم بإزالة مخيم الركبان في أسرع وقت ممكن بعد نقل جميع المقيمين فيه إلى سورية».

الدبلوماسي الروسي أكد أن الجانب الأردني وافق على العمل لإغلاق المخيم وفق خارطة الطريق الروسية، وأضاف: «الأولوية بالنسبة للأردن تكمن في إغلاق المخيم، الأمر الذي يتطلب، حسب الأردنيين، تكثيف العمل التوضيحي المشترك مع المقيمين هناك لا سيما من قبل السلطات السورية».

“مورغلوف” أشار لاستضافة “عمان” يوم 11 تشرين الثاني الجاري اجتماعاً روسياً أردنياً أميركياً مع المنظمات الإنسانية لمناقشة وضع مخيم “الركبان”، وتحدث عن غياب النهج المشترك للأطراف العاملة على حل قضية المخيم، حيث تسعى المنظمات الإنسانية لتكثيف إيصال المساعدات لساكني المخيم، في حين يدعو المندوب الأردني لدى الأمم المتحدة لضرورة إعادة النازحين في “الركبان” إلى مناطقهم الأصلية في “سوريا”.

في السياق، أكد رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع عن الاتحاد الروسي الذي يشرف على موضوع إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم “ميخائيل ميزينتسيف” على حل قضية مخيم “الركبان” بصورة حاسمة، محملاً المسؤولية بشكل مباشر للحانب الأميركي، الذي يعيق عملية عودتهم.

النازحون في المخيم ينتظرون أي حل يضع حداً لمأساتهم المتمثلة بانعدام الخدمات وأدنى متطلبات الحياة، من مياه وغذاء وأدوية، وقد أطلقوا عشرات صرخات الاستغاثة التي لم يستفيدوا منها شيئاً، بسبب خضوع مخيمهم للتجاذبات السياسية.

تاس- أنترفاكس

اقرأ أيضاً: الهلال الأحمر السوري يعلن بدء حملة لقاح للأطفال في مخيم “الركبان”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *