أردوغان يهدد أوروبا باللاجئين إن لم تدعم المنطقة الآمنة!

أردوغان خلال مؤتمر بودابست _ الأناضول

“أردوغان”: الدعم الأوروبي سيساهم في منع تدفق اللاجئين و العمليات الإرهابية!

سناك سوري _متابعات

هدّد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بشكل ضمني الدول الأوروبية بنقل مشكلة اللاجئين السوريين إلى أبواب قارتهم ما لم تسانده هذه الدول في مشروع إقامة منطقة آمنة داخل الأراضي السورية.

“أردوغان” وخلال كلمته في المؤتمر الوزاري السادس لعملية “بودابست” المعنية بملف الهجرة والذي تستضيفه “اسطنبول” أشار إلى أن بلاده لن تستطيع تحمل عبء اللاجئين وحدها بعد اليوم في حال حدوث موجة نزوح جديدة.

و شدّد “أردوغان” على أن مشروع المنطقة الآمنة هو الحل العملي الأنسب لعودة اللاجئين السوريين لافتاً إلى أن بقاء اللاجئين داخل “تركيا” لا يمكن اعتباره حلاً لأزمة الهجرة من “سوريا” معبراً عن ثقة حكومته بأن الأوربيين سيدعمون مشروع “تركيا” بإنشاء المنطقة الآمنة شمال “سوريا” لأن دعمهم سيسهم في أمن أوروبا من خلال منع تدفق اللاجئين و إزالة التهديدات الإرهابية على حد تعبيره!.

و تثير تصريحات “أردوغان” تساؤلات حول تحكمه بملف اللاجئين نحو أوروبا و مدى ارتباطه بالعمليات الإرهابية في المدن الأوروبية!.

و بينما فشلت “أنقرة” في التوصل إلى اتفاق مع “واشنطن” حول إقامة منطقة آمنة شرق الفرات بقيادتها إضافة إلى رفض “موسكو” و “طهران” و “دمشق” لهذا المشروع فإن الرئيس التركي يبدو أنه يحاول كسب تأييد أوروبي لمشروعه عن طريق التلويح بورقة اللاجئين.

و أوضح “أردوغان” أن نجاح خطة المنطقة الآمنة مرتبط بتولي “أنقرة” إدارتها إلى جانب الدعم المادي و اللوجستي من باقي الدول مبيناً أن حكومته وضعت خططها و استراتيجياتها للبدء بهذا المشروع.

يذكر أن الرئيس التركي لم يتوانَ مرة عن استعمال ملف اللاجئين لأهداف سياسية فقد سبق له أن هدد بإغراق القارة الأوروبية باللاجئين أواخر 2016 حين تم تجميد مفاوضات انضمام “تركيا” للاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً :“أردوغان” يمهد لترحيل اللاجئين إلى المنطقة الآمنة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع