“أردوغان” يعلن عن الخطوات التركية المقبلة في “إدلب”

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان _ انترنت

“أردوغان” لن نتهاون مع الفصائل المسلحة التي تتصرف بتهور

سناك سوري _ متابعات 

كشف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” عن الإجراءات التي ستتخذها بلاده بشأن الأحداث الجارية في “إدلب” بعد تصاعد وتيرة المواجهة بين الجيش السوري والقوات التركية بشكل مباشر.

وقال “أردوغان” في كلمة ألقاها أمام الكتلة النيابية لحزب “العدالة والتنمية” أن القوات التركية ستستهدف الجيش السوري حتى خارج المناطق المشمولة باتفاق “سوتشي” في حال تجددت الهجمات على القوات التركية بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول”.

وذكر “أردوغان” أن الطائرات السورية لن تتمكن من التحليق بحرية في أجواء “إدلب” كما كانت في السابق، دون أن يوضّح ما إذا كانت القوات التركية ستستهدف الطيران السوري بشكل مباشر أو أنها ستزوّد مسلحي “جبهة النصرة” وحلفائها بأسلحة مضادة للطيران، لاسيما وأن يوم أمس شهد سقوط طائرة مروحية سورية أثناء تحليقها فوق بلدة “النيرب” بريف إدلب خلال التصدي لهجوم المسلحين الذي شاركت فيه قوات تركية.

الرئيس التركي أشار إلى أن بلاده لن تبقى صامتة حيال ما يحدث في إدلب، لافتاً إلى أن لا أحد سيكون بمأمن في مكان تمّ فيه استهداف جنود أتراك، مجدداً مطالباته بانسحاب الجيش السوري إلى ما وراء النقاط التركية مع نهاية الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً:“أردوغان” يهدد وقيادة الجيش ترد .. ووصول ناقلة غاز إلى “سوريا”

واتهم “أردوغان” الجيش السوري باستهداف المدنيين بدعم روسي، قائلاً إن الهجمات السورية والروسية لا تستهدف الإرهابيين على حد تعبيره، وذلك في الوقت الذي أسفرت فيه عمليات الجيش السوري الأخيرة عن انسحاب مسلحي “النصرة” وحلفائها من مساحات واسعة في “إدلب” وريف “حلب” وسيطرة الجيش السوري للمرة الأولى منذ 7 سنوات على كامل طريق “حلب-دمشق” الدولي.

وأعلن الرئيس التركي عن بدء المسلحين المدعومين تركياً عملية عسكرية لإعادة السيطرة على المناطق التي خسروها في “إدلب” وفق تصريحه ولفت إلى أن “أنقرة” بعثت برسالة إلى الفصائل التي تتصرف بتهور وتعطي الجيش السوري مبرراً للهجوم بأنها لن تتهاون معها، معتبراً أن “تركيا” تستخدم قوتها بكامل طاقاتها لأنها تدرك أنها إن امتنعت عمّا وصفه بالكفاح في “سوريا” اليوم فإنها ستكافح غداً داخل أراضيها.

واعتبر “أردوغان” أن ما سمّاه كفاح السوريين من أجل حريتهم هو كفاح 83 مليون تركي من أجل البقاء، وأن النجاح في هذا “الكفاح” سيتيح للأتراك العيش بأمان لمدة قرن كامل، أما ترك “سوريا” سواء للتنظيمات الإرهابية أو للحكومة فيعني استمرار تهديد أمن واستقرار “تركيا” وفق حديثه.

تصريحات الرئيس التركي جاءت بعد تصاعد التوتر العسكري المباشر بين القوات السورية والتركية في “إدلب” إثر إدخال “تركيا” تعزيزات عسكرية كبيرة نحو “إدلب” بعد التقدم الواسع الذي حققه الجيش السوري خلال الأسابيع الماضية على حساب مسلحي “النصرة” وحلفائها، فيما فشلت “تركيا” بالتوصل إلى تفاهم مع الجانب الروسي لوقف التصعيد العسكري، ما رفع من احتمالات تصاعد المواجهة وتحولها إلى معركة مباشرة بين الجيشين السوري والتركي.

اقرأ أيضاً:أتراك يغردون “فلتحترق سوريا فلتدمر إدلب” بين مؤيد ومعارض

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع