أخر الأخبارحرية التعتير

أردوغان يرفض القرار الأميركي.. الخارجية السورية: لم يكن مفاجئاً

الخارجية السورية: أميركا وراء الحرب التي تتعرض لها سوريا

أبدى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، امتعاضاً من قرارا الولايات المتحدة، إعفاء مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” من عقوبات قانون قيصر الأميركي.

سناك سوري-متابعات

الرئيس الأميركي “جو بايدن” والذي قرر استثناء مناطق سيطرة “قسد”، كذلك مناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً من عقوبات بلاده على “سوريا”، في خطة يبدو أنها لمحاباة “أردوغان”، فشل في مساعيه على ما يبدو، وتسبب بإغضاب “أنقرة”، التي أعلن رئيسها رفض تلك الخطوة.

ووصفت خطوة الولايات المتحدة باستثناء مناطق معينة من “سوريا”، من العقوبات، بأنها تهدف إلى تعزيز الانقسام في البلاد، في وقت تسببت العقوبات الغربية والأميركية بتدهور كبير في معيشة السوريين بمناطق سيطرة الحكومة.

وعلقت وزارة الخارجية السورية على القرار الأميركي، ببيان قالت فيه إن القرار الأميركي لم يكن مفاجئاً، كون “واشنطن” كانت خلف الحرب التي تتعرض لها “سوريا” منذ عام 2011.

وأضاف البيان أن «تقديم مساعدات للتنظيمات الإرهابية المسلحة في شمال شرق وشمال غرب سورية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وأدواتها الغربية هو الذي أدى إلى تدمير الإمكانيات الاقتصادية السورية ونهب ثرواتها من قطن ونفط وقمح وآثار كما أن نهج هؤلاء في فرض الإجراءات القسرية أحادية الجانب أدى إلى تدمير البنى التحتية في سورية واستشهاد الكثير من المواطنين الأبرياء لأنهم رفضوا المشاركة في هذه المخططات الأمريكية والغربية».

اقرأ أيضاً: أميركا ترفع عقوباتها عن مناطق محددة في سوريا… تعزيز الانقسام

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى