“أردوغان”: قد ندخل عفرين بأي لحظة..

"صورة تعبيرية"

“تركيا” تريد محاصرة مركز المدينة بشكل كامل، وتقسيم المنطقة بوصل محوري “شران” و “جنديرس” ببعضهما

سناك سوري – متابعات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” «إن الجيش التركي و قوات “درع الفرات” قد تدخل “عفرين” بأي لحظة»، مؤكداً «أنه سيتم تسليم “عفرين” إلى أهلها الأصليين عند اكتمال السيطرة عليها».

في إشارة إلى عزم الجيش التركي وفصائل المعارضة “درع الفرات” المشاركة في العدوان التركي على “عفرين” التصعيد بشكل عسكري لدخول المدينة بريف “حلب” الشمالي.

ونقل عن مراقبين أن تصعيداً متوقعاً يتجه لمحاصرة مركز المدينة بشكل كامل، وتقسيم مناطق سيطرة “وحدات حماية الشعب الكردي” إلى قسمين عن طريق وصل محوري “شران” و “جنديرس” ببعضهما.

اقرأ أيضاً: تركيا تحدد موعد انتهاء عدوانها على عفرين السورية

وكان وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو” قد أعلن أن عدوان بلاده على عفرين سينتهي بحلول شهر أيار القادم، كاشفاً أن أنقرة وبغداد ستنفذان عملاً عسكرياً مشتركاً ضد “المسلحين الكرد” شمال العراق، وأضاف: «العملية العابرة للحدود قد تبدأ بعد إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في مايو المقبل».

فيما أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان “زيد رعد الحسين” استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في “عفرين”، متهماً تركيا بتهديد حياة المدنيين في المدينة من خلال استمرار العدوان الذي تشنه على أهلها، وشبه “الحسين” المواجهات المستمرة في “سوريا” بيوم “القيامة”.

وفي تصريح وصفه نشطاء كرد بـ “السخيف” قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن بلاده كانت تستطيع السيطرة على “عفرين” خلال 3 أيام لو أنها تخلت عن “ضميرها وأخلاقياتها”، إذ يبدو أن مئات المدنيين الذين راحوا ضحية العدوان التركي لم يلحظهم الضمير التركي.

اقرأ أيضاً: أردوغان يتحدث عن “ضمير بلاده وأخلاقياتها” في عفرين!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *