“أردوغان” سيقضي على “داعش” في “سوريا”.. “كيف يعني بترجعهم من محل ماإجو؟”

الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"

الرئيس التركي: هناك من دعم “داعش” لتدمير “سوريا”.. “كأنه كان حاضر وقت توزيع أدوار تدمير البلاد على الأطراف الغربية”!

سناك سوري-متابعات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن “داعش” كان الهدف منه تدمير “سوريا”، وزعزعة الاستقرار فيها، بعد أن تم تدريبه لهذا الغرض.

“أردوغان” ذكر في تصريحات نقلتها “الأناضول” التركية: «لم يكن هناك داعش في سوريا، وإنما عصابات صغيرة تنتظر على دكة الاحتياط، وقد تم تدريبها وتجهيزها لزعزعة هذا البلد»، “دكة احتياط!!، طب شو عرفك إنت ما تكون كنت حاضر على توزيع الأدوار مثلاً”.

الرئيس التركي تعهد باستئصال “داعش” بشكل كامل خلال “بضعة أشهر”، “هي تصريحات على شاكلة تصريحات التحالف تبع ضللنا شهرين لنقضي على داعش، لا كمان شهرين تانيات..الخ”، إلا أنه لم يذكر كيف سيقضي عليهم وإن كان هذا الأمر سيتم عبر إعادتهم من حيث أتو حيث تتهم الحكومة السورية تركيا بأنها من أدخلت المتطرفين إلى سوريا عبر أراضيها.

حديث الرئيس التركي الذي يبدو أنه يتهم من خلاله “أميركا” بشكل ضمني بتدريب “داعش” لتدمير البلاد، يبدو أنه يصب في خانة التصعيد ضد “الولايات المتحدة” التي لا تسير العلاقة بينها وبين “تركيا” بشكل جيد مؤخراً على خلفية دعمها للوحدات الكردية التي تعتبرها “أنقرة” تنظيماً إرهابياً، إلا أنه يحمل اعتراف رسمي بوجود من دعم وهيأ “داعش” لدور ما في البلاد التي تشهد حرباً مستمرة منذ أكثر من 7 سنوات.

اللافت أن “قسد” نفسها تتهم الرئيس التركي بدعم “داعش”، وذلك خلال هجوم “داعش” على شرق “الفرات” بالتزامن مع إطلاق التهديدات التركية باجتياح المنطقة، “يعني مين ضد مين ومين مع مين هاي قصة بدها عفو الله لنقدر نفك طلاسمها”.

اقرأ أيضاً: مستغلاً انشغالها على الجبهة مع “تركيا”.. “داعش” يشن هجوماً على “قسد”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع