أرخص سيارة وبالتقسيط في معرض “دمشق الدولي”.. “من شو بيشكي المعاكس”؟!

من شو بيشكي المعاكس؟

“عزيزونا” المواطن إذا نفدت من تقسيط القرطاسية، وتقسيط البيت، والقرض الشخصي، انتظر لتجي “زيادة خرافية” وقسط السيارة!

سناك سوري-متابعات

لن تحقق عروض شركات السيارات، حلم المواطن السوري باقتناء سيارة خاصة، فالدخل الشهري الذي لا يكفي ثمن الخبز وبعض الخضروات، لن يتحمل عروض التقسيط ولا إدخار قيمة الدفعة الأولى لها البالغة مليونا ليرة سورية.

شركة “مللوك” التجارية الخاصة ومن خلال مشاركتها في المعرض طرحت عرضاً، ببيع سيارة نوع “جيلي باندا”، بسعر 4 مليون ليرة سورية، على أن يتم دفع نصف ثمنها كدفعة أولى والباقي يدفع كأقساط شهرية قيمة القسط 60 ألف ليرة، كما قال رئيس اللجنة التنفيذية لمجموعة شركات “مللوك” “عبد الباسط مللوك”، في حديثه لوسائل إعلام محلية.

وبذلك تكون السيارة قد باتت إحدى الأحلام الممنوعة على المواطن السوري، الذي لا يتجاوز دخله في أحسن الأحوال الـ50 ألف ليرة سورية، في الوقت الذي تحبس فيه الحكومة زيادة الراتب معلنةً أنها تدرسها و”تمحصها” و”تفحصها”، وكأنها الجنين الأول لأم تنتظره منذ 20 عاماً، (طب المواطن يلي عميشتغل عشرطعش شغلة مع بعض ممكن يقسط السيارة إذا كان نافد من قسط القرطاسية وقسط البيت وقسط القرض الشخصي قولكن).

“مللوك” قال إن شركته تنتج نوعين من السيارات “جيلي” و”شانا”، وتبدأ أسعارها من 6 ملايين ونصف المليون وحتى 12 مليون ليرة، فمن هو صاحب الحظ السعيد الذي سيتمكن من شراء أي موديل من موديلات السيارات السابق ذكرها والبالغ عددها 22 موديلاً؟، (يمكن المواطن سقف أحلامو يلاقي مطرح بسرفيس ولو عالمعاكس “الصورة الرئيسية”).

اقرأ أيضاً: في “سوريا” حتى الأكل بالتقسيط

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *