أخوة المنهج.. اقتتال جديد على أنقاض إدلب

عناصر من "هيئة تحرير الشام"

“تحرير الشام” تهاجم أخوتها في النهج

سناك سوري-خالد عياش

يسود الخوف بين أهالي بلدة “حارم” بريف “إدلب” الشمالي نتيجة المعارك الدائرة بين “هيئة تحرير الشام” و”حراس الدين” التابع لـ”القاعدة”، عقب الحصار الذي فرضته الأولى على مقاتلين للثانية ينحدرون من أصول فرنسية حسبما تقول المصادر.

وفي التفاصيل فإن “الهيئة” حاصرت مقراً تابعاً لـ”حراس الدين” يضم 45 مقاتلاً في بلدة “حارم”، وبدأت المجموعة المُحاصرة بإطلاق الرصاص مستهدفةً المقر، ليرد المحاصرون بإطلاق نار مشابه، وهو ما أدى لسقوط 5 من “حراس الدين” و12 مقاتل من “الهيئة”، وسط مخاوف بتوسع رقعة الاشتباكات، وهو ما أدى لبقاء المدنيين في منازلهم وعدم الخروج منها، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية.

المرصد المعارض بدوره أكد محاصرة “الهيئة” لمجموعة فرنسية تتبع لتنظيم “القاعدة” في “سوريا”، وقال إنها تأتي على خلفية خلاف سابق اندلع في الـ15 من شهر تشرين الثاني الجاري، حين قامت “الهيئة” باعتقال 7 من “حراس الدين” من جنسيات غير سورية على أحد حواجزها في البلدة، ليرد الأخير بنشر حواجز لعناصره في “حارم”.

التوتر السابق أثار مخاوف أهالي “إدلب” من اندلاع اقتتال جديد بين أخوة المنهج، وهو ما سينتج عنه الكثير من الضحايا بين المدنيين، خصوصاً أن اقتتال الفصائل “تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير” مطلع العام الجاري خلف الكثير من الضحايا والمصابين بين أهالي المنطقة.

قبل أعوام كان أخوة المنهج يقولون إنهم جاؤوا لنصرة السوريين، وهم اليوم يقتتلون على حكم السوريين في مناطق سيطرتهم.

اقرأ أيضاً: “جبهة النصرة” تتعاون مع “حراس الدين والتركستاني” بريف “اللاذقية” الشمالي!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع