الرئيسيةسناك ساخن

أحدهم عمره 10 أعوام: تعذيب عمال سوريين وإهانتهم في لبنان

أهالي المنطقة اللبنانية يطالبون بمعاقبة المجرم

أظهرت مقاطع فيديو متداولة، انتهاكا كبيرا قام به أحد اللبنانيين، ضد عمال سوريين، لا تتجاوز أعمارهم الـ16 عاماً كما يظهر من وجوههم. في الفيديو الذي يظهر أيضا تعرضهم للتعذيب والضرب في إحدى مناطق لبنان.

سناك سوري-دمشق

وقال ناشطون، إن أحد أهالي قرية “مجدل العاقورة” في قضاء “جبيل”، وبهدف التهرب من دفع أجورهم، اتهم عمال سوريين يعملون لديه. في قطف الكرز بسرقة مبلغ 100 مليون ليرة، وقام بالاتصال بعناصر مخابرات مفرزة “قرطبة” التابعة لمكتب مخابرات “جبيل”. ليحضر العناصر ويضربون العمال السوريين ضربا مبرحا على أجسادهم وإذلالهم بوضع حبات من البطاطا في أفواههم بعد نزع ملابسهم.

وبدت علامات الضرب واضحة على أجساد العمال الصغار، في مقاطع الفيديو (يعتذر سناك سوري عن نشرها لما فيها من انتهاكات كبيرة)، التي صورها صاحب العمل، بهدف إرسالها إلى السوريين وقال وفق ما نقل عنه الناشطون: «ودوهون لكل السوريين بالمنطقة خليهون يشوفو شربل شوفي يعمول».

اقرأ أيضاً: عنصرية جهات لبنانية تلاحق الأطفال السوريين من المدرسة حتى القبر!

وبعد جريمة إهانة وتعذيب العمال السوريين، توجه أهالي من “عكار” إلى منطقة “جبيل” للإطمئنان على صحة العمال الذين تعرضوا للتعذيب. ليخرج أحد أهالي “العاقورة”، ويؤكد أنه لن يترك القضية قبل محاسبة المجرم.

وخلال الفيديو الذي تم تصويره للمحتجين والمطالبين بمعاقبة المجرم، ظهر طفل قال أحد الأشخاص في الفيديو إن عمره 10 أعوام. وقد تعرض للضرب حيث كان يعمل لدى المجرم.

وشهدت الحادثة تفاعلا كبيرا بين أهالي المنطقة، الذين طالبوا بمعاقبة المجرم بجرم التعذيب والإساءة والتشهير.

يذكر أن السوريين في “لبنان” يعانون من عنصرية بالغة من قبل بعض اللبنانيين، وسبق أن برزت العديد من الانتهاكات التي تعرضوا لها هناك، من قتل واغتصاب وإحراق خيم.

اقرأ أيضاً: تعميم عنصري من بلدية لبنانية ضد السوريين يهددهم بالترحيل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى