الرئيسيةحكي شارعيوميات مواطن

أحاديث السوريين.. قلق حول الحكومة القادمة وأحلام الشباب بالسفر

أحاديث السوريين يختصرها قول غسان كنفاني: “أتعرفين ما هو الوطن يا صفية ؟ الوطن هو ألا يحدث ذلك كله”

سناك سوري – صفاء صلال

يداري الواقفون بانتظار السرافيس ساعات الوقوف الطويلة أمام كلية الفنون الجميلة بدمشق، بتبادل أطراف الأحاديث التي تعبر عن آرائهم ريثما يفوز أحدهم بمقعد له أو “قعدة قرفصاء” في وسائل النقل الداخلي.

تتصدر ” ساعات التقنين الكهربائي الطويلة ” حديث “عماد الحسن” و “أبو مؤيد” اللذان ينتظران وسيلة تقلهم إلى منطقة “جديدة عرطوز” من منطقة “البرامكة”، يتساءل الخمسيني “الحسن” من ستكون الحكومة القادمة؟ يقاطعه “أبو مؤيد” «ياخوفنا من الأيام الجاية»، يردف “الحسن” «الله يجيرنا من الأعظم»، ويشاطره “أبو مؤيد” زميله في الانتظار أن التغير سيكون طفيف مرجعاً ذلك لأحد المنشورات التي قرأها على الفيسبوك ونقلتها مصادر خاصة كما جاء فيه.

في كلية الآداب تقف الشابة “حلا” بعد انتهائها من تقديم امتحانها الجامعي، تقول لسناك سوري: «أندم لأني لم أسافر من بداية الحرب صار السفر متل الحلم بالنسبة لنا، الوضع هنا غير مساعد لأي شيء زهرة شبابنا تذبل يوماً بعد يوم»، مؤكدة أن حالها هو حال معظم الشباب من جيلها.

اقرأ أيضاً: غلاء و إضراب و معركة مستمرة .. الدراما تخيّم على أحاديث السوريين اليوم

تنتظر  الشابة العشرينية “سالي” باص “دوار شمالي” عند نفق الآداب منذ أكثر من نصف ساعة، لكن ما يشغل بالها هو  لقاح كورونا الذي ستتلقاه بعد أن سجلت عبر منصة وزارة الصحة السورية حيث أن هاجسها حول نوع اللقاح الذي سيتم إعطاؤه لها، متمنية أن يتم منحها حرية اختيار نوع اللقاح الذي ستأخذه، «كنت سأختار الروسي، بس شكلو حتى اللقاح الجيد لناس وناس».

يتساءل الخياط الثلاثيني “عامر الباشا” في حديثه مع سناك سوري عن أعضاء مجلس الشعب، أين هم، لماذا هم غائبين، أليس من المفترض أين يكونوا صوتنا بظل هذا الوضع الذي نعيش فيه؟، ويضيف:«لانحس بوجودهم إلا بسبب الازدحام الذي نراه بالشارع أثناء اجتماعاتهم».

“الشابة “نعمة عجيب” المعيدة في كلية الإعلام ترى أن الأحاديث التي تسيطر على جلساتهم المسائية المظلمة بطبيعة الأحوال هي فقط الأحاديث العائلية، فقد سئموا من الحديث عن ارتفاع الأسعار وانقطاع الكهرباء لأن “الحكي فيها بوجع الرأس” لذا قررت العائلة الحديث فقط عن أحوالهم الشخصية ضمن البيت.

أحاديث سكان “دمشق”  وانشغالهم بأعمالهم وانتظارهم المجهول تذكّر بما قاله “غسان كنفاني” أتعرفين ما هو الوطن يا صفية ؟ الوطن هو ألا يحدث ذلك كله.

اقرأ أيضاً: لا يمل.. 4 أحاديث يومية احتلت حياة السوريين منذ 2011

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى