“أبو عمشة” : ارحل عنا يا جولاني كي ننتصر!

زعيم النصرة أبو محمد الجولاني، قائد العمشات محمد الجاسم "أبو عمشة" _ انترنت

قائد فصيل مدعوم من تركيا: هجوم الجيش على إدلب شرعي

سناك سوري _ متابعات

خاطب “محمد الجاسم ( أبو عمشة)” زعيمَ “جبهة النصرة” “أبو محمد الجولاني” قائلاً «ارحل يا جولاني عنا كي ننتصر» متهماً إياه بأنه يريد تحويل “سوريا” إلى خرابة عن طريق إفشال الهدنة القائمة حالياً في “إدلب”.

ونشر “أبو عمشة” قائد فصيل “السليمان شاه” المعروف باسم “العمشات” والمدعوم تركياً، عبر صفحته على تويتر بياناً قال فيه أن هناك معلومات متداولة حول هجوم تحضّر له “النصرة” بالاشتراك مع فصائل “حراس الدين” و”أنصار التوحيد” الجهادية نحو مواقع الجيش السوري في منطقة “أبو الضهور” بريف “إدلب”.

ووصف “أبو عمشة” الهجوم بأنه تحريكي والهدف منه تخريب الهدنة التي بذل الأتراك جهوداً لإقامتها حسب وصفه مضيفاً أن الهجوم إن وقع فهو استمرار لمسلسل خيانة “الجولاني”، حيث تعيش الفصائل حالة من الضعف بحسب “أبو عمشة” الذي دعا أتباع “الجولاني” إلى قراءة فقه “التمكين” مشيراً إلى أن الفصائل لا تريد أن ترمي بنفسها إلى التهلكة وفق تعبيره.

اقرأ أيضاً:“أبو عمشة” يغازل “أردوغان” ويصف متظاهرين في “إدلب” بـ”الكلاب”!

من جانب آخر أكد “أبو عمشة” أن الحل في “سوريا” سيكون سياسياً ولا يمكن لأي طرف حسمه بالقوة العسكرية، مشيراً أنه من الحكمة الالتزام بالهدنة وترك ملجأ أمان لأهالي المنطقة عكس ما يتمناه “الجولاني” الذي لا يهمه أمر السوريين وفق حديث قائد “العمشات”.

وفي استعادة للهدنة السابقة التي ابتدأت منذ توقيع اتفاق “سوتشي” في أيلول من العام الماضي ذكّر “أبو عمشة” بأن “النصرة” خرقت وقف إطلاق النار حينها ومنعت دوريات المراقبة الروسية التركية المشتركة من العبور إلى المنطقة ما أعطى الشرعية لهجوم الجيش السوري الأخير.

وتأتي تصريحات قائد “العمشات” المدعوم تركياً في ظل مؤشرات على انقلاب حلفاء الأمس ضد “النصرة” التي تحولت إلى عدو اليوم بالنسبة لهم، وتزامن حديث “أبو عمشة” مع تصريحات أطلقها القيادي في لواء “المعتصم” المدعوم تركياً “مصطفى سيجري” دعا خلالها إلى القضاء على “النصرة” عسكرياً ووصفها بالسرطان الخبيث!

اقرأ أيضاً:قيادي في الجيش الحر: آن أوان تنفيذ عملية عسكرية ضد “النصرة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع