600 معلم سيمضون شهر شباط بلا راتب!

وبتسألوا عن العملية التربوية وضعفها.. ياترى الحكومة يلي بتعاقب الموظفين على أقل هفوة مين بيعاقبها وقت “تهفا”..

سناك سوري-متابعات

لم تدفع مديرية تربية ريف دمشق رواتب 600 معلم من العاملين بموجوب عقود تشغيل الشباب “غير مثبتين” لشهر شباط الحالي، ماتسبب بضائقة مالية كبيرة لأولئك المعلمين خصوصاً وأن الراتب “يادوب يطعمي خبز”، فكيف بدون راتب أصلاً.

رئيسة دائرة الشؤون الإدارة في مديرية تربية ريف دمشق “زهرة حسين” قالت إن التأخر بدفع الرواتب روتيني “يعني متعودين عالموضوع منيح طمنتونا”، عازية السبب لنقص عدد الموظفين الذين يقومون بمختلف أنواع الأعمال بالتزامن مع نهاية عام 2017، وتبديل لجنة التفتيش التي تتغير روتينياً مع بداية العام، وهذا ما أدى لتأخر رواتب عقود تشغيل الشباب، “باختصار مالكن حق تشتكو انتظروا شوي ليش قاتلين حالكن عالراتب معقول صرفتو كل راتب الشهر يلي قبلو”.

اقرأ أيضاً: موظفون بلا رواتب منذ أربعة أشهر من يقبضهم؟

“حسين” التي عملت على تبرير الأمر من خلال تصريحها لصحيفة تشرين المحلية دون أن تقدم اعتذاراً من كل أولئك الذين انتظروا رواتبهم ليأكلو ويدفعوا فواتيرهم وديونهم، وعدت أن الأمر سيحل نهاية شهر شباط الجاري وسيتم صرف كل الرواتب، “ومو مشكلة دبروا حالكن هالشهر واشحدوا مافي رواتب، بس ياترى الست زهرة قبضت راتبها ولا متلها متلكن؟”.

ومثلها رئيسة إدارة الرواتب في المديرية “ريمان دندي” التي بدأت بتبرير الأمر قائلة إن مديرية التربية تضم 50 ألف موظف والعمل كبير وكثير، وهذا ما أدى لتأخر صرف الرواتب، “ياهملالي يعني كل مديرية عندا عدد موظفين كبير لازم تتأخر بصرف رواتبهم على هالحالة قبضوهن مرتين بالسنة وحلوا القصة ماحدا مستعجل على راتبوا”.

هامش: السؤال الأهم الآن كيف سيمضي أولئك المدرسون شهرهم بدون راتب بينما يقومون بشرح الدروس للطلاب وذهنهم مشغول بالبحث عن طرق تأمين المال لدفع الديون والآجارات وشراء الطعام لهم ولأطفالهم؟، إنو يعني الحكومة آخر هما دبروا راسكن.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *