“ياسر عبد الرحيم” بين العزل ومحاولة الاغتيال

اتهامات وانقسامات داخل قيادة الفيلق حول تسليم جثة الطيار التركي

سناك سوري- ريف حلب

أعلن “فيلق الشام” في بيان حصل سناك سوري على نسخة منه عن تعيين “خلدون مدور” قائداً عسكرياً للفيلق في شمال حلب وذلك بدلاً عن الرائد “ياسر عبد الرحيم” من دون توضيح أسباب الإقالة.

وكانت أنباء تداولت بالأمس أشارت إلى أن “عبد الرحيم” تعرض لمحاولة اغتيال بعد إصدار قرار عزله حيث رجح البعض أن يكون عناصر في الفيلق نفسه قد قاموا بها على خلفية رفض “عبد الرحيم” لتنفيذ قرار الإقالة، في حين اتهم البعض هيئة تحرير الشام بهذه الأمر في محاولة للتخلص من منافسيها.

وتحدثت وسائل إعلام محلية أن قرار الإقالة جاء على خلفية تسليم جثة الطيار الروسي لتركيا، حيث وجهت الاتهامات لفيلق الشام بتسليم جثة الطيار من دون مقابل، الأمر الذي أدى لحدوث انقسامات داخل قيادة الفيلق، إلا أن أي من المصادر الرسمية لم يؤكد صحة الروايات المتداولة.

اقرأ أيضاً: من سلم جثة الطيار الروسي لتركيا؟

“عبد الرحيم” لم يعلّق على قرار عزله واكتفى بتصريح مقتضب من خلال حسابه الرسمي على موقع (تويتر) لم يتهم فيه أحد وقال: «الحمد لله أنا بخير  وأشكر كل من يتصل للاطمئنان على صحتي وعهد مني أمام الله وهذا الشعب الثائر أن أسير على خطى كل حر شريف وكل شهيد».

والجدير بالذكر أن “ياسر عبد الرحيم” كان من المشاركين في وفد المعارضة العسكرية في مؤتمر أستانا وهو أحد القادة المشاركين في العدوان الذي تقوده تركيا على عفرين.

اقرأ أيضاً: العقيد أبو شهاب يعود في الجزء السابع من أستانا برتبة رائد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *