فرنسا تفضل محاكمة مواطنيها الدواعش داخل سوريا في حال وجود “العدل”!

وتحدد مناطق سيطرة “قسد” للمحاكمة.. ضل تخبرنا بنوع الحكم الذي تريده!

سناك سوري-متابعات

أعلنت فرنسا أنها تفضل محاكمة الدواعش الفرنسيين الذين قاتلوا في سوريا، داخل الأراضي السورية، مفضلة محاكمتهم داخل الأراضي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وقال الناطق باسم الحكومة الفرنسية “بنجامين غريفو” في حديث مع إحدى الإذاعات الفرنسية نقلته عدة وسائل إعلام: «سيكون من المناسب أكثر أن تجري محاكمتهم هناك (في سوريا) ولكن فقط إذا تمت مراعاة حقوق المتهمين في محاكمة عادلة»، وأضاف أن مثل هذه الظروف متوفرة في أماكن سيطرة قسد في الشمال السوري، “والله السوريين بيقترحوا عليك تاخدن قشة لفة وتحاكمن محاكمة عادلة ببلادك ماهني فرنسيين أصلاً اتركنا نحاكم الي عنا بيكفوا وزيادة”.

وتابع “غريفو” حديثه “الشيق” إذ اشترط توفر هيئات قضائية لدى قسد حتى تتمكن من النظر “بشكل عادل” في قضايا الدواعش الفرنسيين، وأضاف: «وفي حال منح جهات الدفاع إمكانية الدفاع عن موكليهم فسيمثل الفرنسيون (أنصار داعش) هناك بالذات أمام المحاكم»، وبقي للسيد “غريفو” أن يحدد لون ملابس السجناء، ونوع القهوة الذي يفضلونه، وأيضاً نوع الحكم الذي يرتأونه.

اقرأ أيضاً: اعتقال “إيميلي كونيغ” أخطر نساء داعش في الرقة

وتتزامن تصريحات “غريفو” مع إعلان قسد توقيف الفرنسية “إيميلي كونيغ” المنتمية لداعش والتي طالبت بمحاكمتها في بلدها فرنسا وليس في سوريا.

وسبق أن قال المدعي العام الفرنسي “فرانسوا مولان”، في مقابلة أجرتها مع وسائل إعلام فرنسية إن «أجهزتنا تقدر وجود 690 فرنسي في العراق وسوريا من ضمنهم 295 امرأة و28 قاصر يتجاوز عمرهم الـ 15 عاماً يقاتلون مع “الجهاديين”»، وأضاف بحديث ينطوي على إشارة ضمنية برغبة فرنسا بعدم عودتهم لها: «معظم الفرنسيين في سوريا والعراق يفضلون البقاء هناك على العودة إلى فرنسا، بحسب تقارير أجهزة الاستخبارات».

اقرأ أيضاً: فرنسا لا تريد عودة الفرنسيين من مقاتلي داعش

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *