وسائل الإعلام التركية تحتفي بأمانة لاجئ سوري

اللاجئون السوريون يثبتون أصالتهم وأمانتهم في بلدان اللجوء

سناك سوري – متابعات

احتفت وسائل الإعلام التركية من جديد بخبر أمانة لاجئ سوري يعمل موظفاً في أحد المحلات التجارية بمدينة “مرسين” جنوب “تركيا”، عندما قام بإرجاع سوار ذهبي، بعد أن عثر عليه دخل المحل، وسلمه لرب عمله.

وذكرت صحيفة “ملييت” التركية الصادرة اليوم الأربعاء: «أن صاحب المحل التجاري تفحص كاميرا المراقبة، ليتبين له أن إحدى الزبائن كانت قد نسيت السوار في المحل ومن ثم خرجت. وبعد ساعات قليلة عادت تلك المرأة لتسأل سوار ذهبي يبلغ سعره 5000 الاف ليرة تركية كانت قد فقده في المحل، وبعد أن استلمت السوار شكرت الشاب السوري على أمانته وحسن أخلاقه».

ولا يخلو أسبوع واحد من ذكر أمانة السوريين المنتشرين في العالم، الذين يقومون رغم الحاجة إلى المال بإرجاعه إلى أصحابه أو تسليمه إلى السلطات المختصة، وهو ما جعل مواطني البلد المضيف يأتمنون السوريين على أملاكهم، ويقدرون أخلاقهم الأصيلة.

وأكد صاحب المحل التجاري للصحيفة: «أنه من الجيد أن تجد شخصاً تأتمنه على مالك ورزقك، و”عمار” هو أخ وصديق عزيز».

وبلغ عدد اللاجئيين السوريين في “تركيا” حسب آخر إحصائية تركية أكثر من ثلاثة ملايين نسمة، ويعمل مئات الآلاف منهم في “تركيا” بحثاً عن الذات، أو هروباً من التفكير بالوطن ومآسيه، والذي بات الرجوع إلى أحضانه من الأحلام الصعبة التحقق حالياً.

اقرأ أيضاً أردوغان بعد جولة في السوق: سنمنح الجنسية للاجئين السوريين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *