وزير ماليتنا جائع.. لك خسى الجوع!

هؤلاء الأطفال مبتسمون ليس لوزير المالية بل لأنهم وجدوا طعاماً هنا

بإمكانك أن تزور سناك سوري كل يوم ومنوعدك بوجبة خفيفة صباح مساء، فيك تعتبر هي وجبة الصباح.

سناك سوري-رحاب تامر

لا أعلم إن كان وزير ماليتنا يعاني ماتعانيه جارتي التي فضلت أن تبيت ليلتها جائعة لتوفر الزيت القليل الباقي لديها لعرائس الزعتر الخاصة بأولادها ليتناولوها في نهارهم المدرسي الطويل، لكني مثلكم قرأت بأحد الصحف خبراً يقول أن وزير ماليتنا كلها يبيت جائعاً لكونه لا يجد متسعاً من الوقت ليأكل.

بصراحة لا توحي ملامح وزيرنا بالجوع فخدوده المنتفخة نوعاً ما تعكس حقيقة مغايرة لتلك التي قالها أثناء اجتماعه مع نواب مجلس الشعب، أما حقيقة كونه لا يجد متسعاً من الوقت ليأكل فتلك مردود عليها، حيث أننا لم نشعر كمواطنين بانعكاسات طول ساعات عمله، مايعني أن عمل سيادته ربما لا يقدم ولا يؤخر وماعليه سوى الاستمتاع بطعامه هنيئاً مريئاً ومطرح مايسري يأسس، عسى أن يؤسس لجسده مالم يؤسسه لمواطنيه.

وزير ماليتنا الجائع “مأمون حمدان” أصر أن لا أحد جائع في سوريا حيث تحرص الحكومة الرشيدة على تأمين أساسيات حياة المواطن والتي لم ولن تتنازل عنها رغم الحرب بحسب ماقالت صحيفة صاحبة الجلالة، ولكن أليس تأمين الملجأ للناس التي شردتها الحرب يجب أن يكون من تلك الأساسيات، وأيضاً ياهل ترى من فشل بتأمين الملجأ الذي يقيه برد الشتاء وحر الصيف هل نجح في تأمين قوت يومه؟!.

اقرأ أيضاً: صديقتي البقرة الألمانية.. “طلائعنا بتحييكي”!

يطول الشرح هنا لكن الساحات والشوارع الشاهدة على أناس باتوا لياليهم في العراء، ستقف حجر عثرة في وجه وزير ماليتنا لا معدته الجائعة بفعل الانشغال لا العوز، المشكلة الحقيقية التي نعانيها مع المسؤول السوري أياً كان هي في شخصنة الأمور والمشاكل العالقة فيما بيننا وبينه، فبدلاً من أن يلتفت لبحث حلولها ينشغل بتقديم التبريرات والدلائل على أن الأمور على خير مايرام والعصافير تزقزق والجو ربيع..الخ.

ورغم أن سيادتك تسعى لفرض مزيد من الضرائب علينا، وتمنع عنا زيادة الرواتب، وتتساهل في موضوع تخفيض سعر صرف الدولار، رغم كل ذلك، نقول لك خسى الجوع، آملين أن تتأثر قليلاً وتخبرنا بأفعالك لا بلسانك: “خسى الفقر وخسى الضيم”.

هامش1: ياجياع سوريا اتحدوا، لأنه على مايبدو فإن المسائيل اتحدوا عليكم لا معكم.

هامش2: سيادة الوزير إذا لسا عم تشعر بالجوع بامكانك تزور سناك سوري كل يوم ومنوعدك بوجبة خفيفة صباح مساء، فيك تعتبر هي وجبة الصباح.

اقرأ أيضاً: هو مايزال يضربها وهي ماتزال تنتظره بدمعة ورداء أحمر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *