وزير الخارجية المصري يتحدث عن شروط عودة سوريا إلى الجامعة العربية

وزيرا الخارجية المصري و المغربي _ وكالات

وزير الخارجية المصري يحدد الإجراءات المطلوبة من الحكومة السورية لتستعيد مقعدها العربي.

سناك سوري _ متابعات

قال وزير الخارجية المصري “سامح شكري”« إن هناك حاجة لأن تتخذ الحكومة السورية عدداً من الإجراءات التي تؤهلها للعودة إلى جامعة الدول العربية»
و جاء كلام وزير الخارجية المصري خلال مؤتمر صحفي عقده أمس إلى جانب نظيره المغربي “ناصر بوريطة” الذي قال أنه تبادل وجهات النظر مع الجانب المصري حول الأوضاع في “ليبيا” و “سوريا” و “اليمن”.
و أضاف “شكري” عن الإجراءات المطلوبة من الحكومة السورية لاستعادة مقعدها في الجامعة العربية أنها تكون «في إطار العمل السياسي اتّساقاً مع قرار مجلس الأمن 2254 و الحاجة إلى الخروج من الأزمة الراهنة من خلال الإطار السياسي الذي يرعاه المبعوث الأممي في “جنيف”»

اقرأ أيضاً :مناوشات داخل الجامعة العربية دول تريد عودة “سوريا” ودول تريد التأجيل!

و بيّن “شكري” أن هذه الشروط لم يتم تحقيقها حتى الآن و عليه لا يوجد جديد في ملف عودة “سوريا” إلى الجامعة.
و ردّاً على سؤال حول إمكانية حضور “سوريا” القمة الاقتصادية المزمع عقدها في “بيروت” أو القمة العربية المقبلة في “تونس” نفى “شكري” علمه بوجود مثل هذا التوجه و رهن الأمر بقرار مجلس الجامعة إذا اعتمد على مستوى القمة، و أكد أن الأمور إلى الآن على وضعها الحالي و لا يوجد أي تغيير في مسألة تجميد عضوية “سوريا” في الجامعة العربية.
يذكر أن بوادر استعادة العلاقات العربية مع “سوريا” ظهرت منذ افتتاح السفارة الإماراتية في “دمشق” و التسريبات الصحفية عن مساعٍ إماراتية لإقناع الدول العربية بإعادة تفعيل عضوية “سوريا” في الجامعة، بينما سبق لوزير الخارجية اللبناني “جبران باسيل” نفيه دعوة “سوريا” لحضور قمة “بيروت” الاقتصادية دون قرار مشترك يتخذه مجلس الجامعة العربية.

اقرأ أيضاً :هل تحضر “دمشق” القمة الاقتصادية العربية في “بيروت”؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع