ورشة إسعاف أولي للإعلاميين.. أسعفونا بورشات صحفية أولاً

ستعلمون كيف يضمدون جراح الإعلام السوري ولا ماعاد تنفعوا الاسعافات الأولية قولكن؟

سناك سوري-متابعات

حتى لايقول أحد أن وزارة الإعلام لا تهتم بتنمية مهارات الإعلاميين فقد أقامت مديرية الإعلام التنموي بها ورشة عمل حول المهارات التدريبية للإسعافات الأولية، استمرت لثلاثة أيام بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

الورشة التي حاضر بها الدكتور “توفيق حسابا” مدير الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة تركزت حول موضوع الوقاية وتوقع الحوادث قبل حدوثها وكيفية التعامل الصحيح مع مختلف الحالات والاستجابة الأولية والسريعة وتلافي الأخطاء الشائعة أثناء الإسعاف.

اقرأ أيضاً: الحكومة لمدراء المكاتب الإعلامية.. حسنولنا صورتنا وروجوا لأعمالنا

وأوضح “حسابا” خلال ورشته أن المسعف يجب أن يتحلى بصفات أهمهما الصبر والتحمل وبأن يكون قادراً على الاستيعاب كما الاسفنجة وأن يكون جريئاً غير متهوراً وبأن يمتلك نظرة شاملة تحفظ الأدلة الجنائية في حالات خاصة كوضع الموت والحوادث (يبدو أن هذه الصفات مشتركة بين الإعلامي والمسعف) وشارك أيضاً بتقديم هذه الورشة عدد من الأطباء والممرضين وأصحاب الخبرة والكفاءات، بحسب مانقلت وسائل إعلام محلية.

وبالرغم من أهمية الورشة إلا أن وزارة الإعلام نادراً ما تسعف الإعلاميين بورشات صحفية والتي تعتبر الأهم والأولى لعمل الصحفي خصوصاً كونها وزارة “للإعلام”، وليس للتثقيف الصحي.

اقرأ أيضاً: “سارة” الإعلام تميز بإيمانه بوطنه “إي كل يوم بصلي كرماله ركعتين”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *