واشنطن تحول نشاطها شمال سوريا من التسليح للاحتفاظ!

هل سيسرع هذا التصريح من عملية انضمام قسد للقوات الحكومية؟

سناك سوري-متابعات

أكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أن التركيز سيتحول إلى ناحية مساعدة وحدات حماية الشعب في الاحتفاظ بالأراضي التي سيطرت عليها، ومساعدتها لضمان عدم عودة داعش إليها من جديد.

“ماتيس” الذي أكد أن بلاده ستوقف تسليح وحدات حماية الشعب، قال في تصريحات صحفية نقلتها رويترز: «إن وحدات حماية الشعب الكردية مسلحة ومع وقف التحالف للعمليات الهجومية، من الواضح أنهم ليسوا بحاجة للسلاح بل بحاجة إلى الأمن وقوات الشرطة وقوات محلية ليتأكد الناس من أن داعش لن تعود».

اقرأ أيضاً: مفاجأتين واحدة لأردوغان والأخرى لترامب.. تطورات سريعة في الملف السوري

ولا تبتعد تصريحات “ماتيس” عن الوعود التي قطعها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي في أن واشنطن لن تقدم المزيد من الأسلحة لوحدات حماية الشعب.

وكانت الوحدات الكردية قد ردت على التصريحات الأميركية بإعلان نيتها الانضمام للجيش السوري، حيث صرح الرئيس المشترك لـ “مجلس سوريا الديمقراطية” “رياض درار”، أن “قسد” ستنضم للجيش السوري (مستقبلاً) وهو من سيتكفل بتسليحها، شاكراً جهود أميركا ومؤكداً أنها ستبقى دائما حليفاً لهم.

اقرأ أيضاً: قسد تشكر أميركا وتعلن نيتها الانضمام للجيش السوري

 أنقرة: “سنبدأ عملية عفرين ربما اليوم أو قبله”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *