“هوانغ لي” يقود مجموعة مقاتلين أجانب في معارك عفرين

" هوانج لي"

وكانت المجموعة قد انطلقت أول أمس عابرة المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية متجهةً إلى عفرين
سناك سوري – ترجمة: نجيب الشوفي

توجهت مجموعة من المقاتلين الأجانب بقيادة البريطاني “هوانج لي” إلى مدينة عفرين السورية لمساندة “وحدات حماية الشعب الكردي” في تصديها للعدوان التركي على المدينة، حيث قدمت الكتيبة أول أمس من مناطق الحسكة عابرةً مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية، ومن المتوقع أن يؤدي وصولها تعزيز دفاعات عفرين بحسب صحيفة التايمز “The Times” البريطانية.

و”لي” مقاتل بريطاني من أصول صينية يقاتل مع الوحدات منذ 3 سنوات وهو يقود مجموعة من 6 مقاتلين أجانب، وهو ليس الوحيد فهناك عدد كبير من المقاتلين الأجانب يقاتلون مع الوحدات الكردية في سوريا وقد قتل بعضهم خلال معارك مع داعش وكان آخرهم “أوليفر هول”.

وقال المتحدث باسم المقاتلين الأجانب في قوات سوريا الديمقراطية (تقودها وحدات حماية الشعب) خلال شريط مصور: «نحن جميعاً على استعداد للذهاب والقتال في عفرين، لقد تم تدريبنا لفترة طويلة من الزمن على التكتيكات التي تعمل ضد أي قوة، ونحن مستعدون ومدعومون من قبل “وحدات حماية الشعب الكردي” لمحاربة الإرهابيين الأتراك».

اقرأ أيضاً: ما الغرض من دخول أرتال عسكرية تركية إلى أرياف حلب وإدلب الجنوبية!

بينما قالت “كيم تايلور” التي شاركت في معارك الرقة ضد “داعش”:«إنها كانت حريصة أيضاً على محاربة تركيا إلا أنه أبقي عليها في الجزء الشرقي من الأراضي الكردية في سوريا تحسباً لأي لهجوم»، وأضافت “تايلور” «نحن نتوقع الحرب في جميع أنحاء “روج افا”، لذلك نحتاج للدفاع في كل مكان»،  و”روج افا” هو الاسم الرسمي للكانتونات الكردية الثلاثة في سوريا (عفرين، كوباني، الجزيرة).

وبحسب الصحيفة فإن بريطانيا حاولت منع مواطنيها من الانضمام إلى وحدات حماية الشعب، التي اجتذبت مئات من الأجانب لمحاربة تنظيم “داعش”، وقد تم احتجاز بعض المقاتلين عند عودتهم إلى بريطانيا لكن كان من الصعب توجيه الاتهامات إليهم.

وكانت تركيا قد بدأت عملية عسكرية تحت عنوان “غصن الزيتون” قبل أيام بهدف القضاء على “وحدات حماية الشعب الكردي” التى تعتبرها جماعة إرهابية، فيما أثار الهجوم قلق حلفاء تركيا في حلف الناتو  وخاصة الولايات المتحدة التي لا تزال تدعم وحدات حماية الشعب في جهودها الرامية إلى هزيمة “داعش” في سوريا.

يذكر أن “هوانغ لي” ولد في الصين ولكنه انتقل إلى بريطانيا في طفولته وتخرج من جامعة مانشستر، وفي العام 2015 بدأ بنشر صوره في سوريا على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، وسبق له أن قاد المجموعة التي تتجه الآن إلى عفرين في القتال من أجل تحرير مدينة “الرقة” من حكم “داعش” الخريف الماضي.

اقرأ أيضاً: الوحدات الكردية: لسنا من التحالف ونطالب بدخول الجيش السوري لعفرين

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *